محلي

مصدر دبلوماسي: الغرب يسعى لتطبيق “مشروع النفط مقابل الغذاء” للتحكم في ليبيا بطريقة ذكية

 

قال مصدر دبلوماسي مسؤول في تصريحات صحفية، إن الدول الغربية تستغل الإنقسام السياسي وتريد الإبقاء عليه بدون تغيير.

وأضاف “المصدر” أن المشروع البديل للبدء في التحكم في موارد ليبيا واحتلالها بطريقة ذكية هو “مشروع مستفيد” الجاهز للتطبيق.

وتابع المصدر أن الأسبوع الماضي أنتهى العمل على إيقاف تحويل إيرادات النفط لمصرف ليبيا المركزي والتحكم بها من قبل “لجنة مستفيد المحلية – الدولية”.

وأكد المصدر أن المراد من خلال هذا المشروع تجاوز جميع الهيئات الليبية والمؤسسات والمصالح، كما يهدف “مشروع مستفيد” تجاوز حكومتي الدبيبة وباشاغا.

وواصل المصدر أنه ومن خلال المشروع سيتم إرسال “طلبيات الأدوية، سكر، دقيق، كتب منهجية… إلخ” مباشرة للبنك المركزي الذي “يدرسها”.

وأشار المصدر إلى أن “المركزي” سيقوم بدوره بتوريد الطلبيات من قبل لوبي “رجال الأعمال الفاسدين” المحلي والدولي مباشرة لهم.

وقال المصدر أنه سيتم خصم مقابل الطلبيات من إيرادات النفط خارج ليبيا، كما أن هدف المشروع؛ هو النفط مقابل الغذاء ودفع مضمون لشركات دول الغرب والهيمنة على ليبيا لفترة أطول.

وأكد أن المصدر أن كل هذا كان يتم تجهيزه في الخفاء بهدوء ولكن إعلان عقيلة صالح اجتماع سرت فضح المشروع.

وأضاف المصدر أن سفير دولة غربية سارع باجتماع عاجل مع الكبير وشكشك وصنع الله وغيرهم في تونس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى