محلي

غوتيريش: ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮﺓ ﺑﻴﻦ الدﺑﻴﺒﺔ وﺑﺎﺷﺎأﻏﺎ على ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺃﻛﺜﺮ ﺭﺳﻮﺧﺎً

#قورينا #محلي

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن حكومة اﻟﻮﺣﺪة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، أكدت أﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻨﻘﻞ اﻟﺴﻠﻄﺔ إﻻ إﻟﻰ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﻨﺘﺨﺒﺔ ﺟﺪﻳﺪة، لافتا إلى أن ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮﺓ ﺑﻴﻦ الدﺑﻴﺒﺔ ورئيس الحكومة المرتقبة فتحي ﺑﺎﺷﺎأﻏﺎ على ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺃﻛﺜﺮ ﺭﺳﻮﺧﺎً.

وأوضح غوتيريش، في تقريره إلى مجلس الأمن حول ليبيا أن حكومة الوحدة الوطنية رفضت ﻗﺮار برلمان طبرق ﺑﺎﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ اﻟـﻤﻴﺰاﻧـﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪﻣﻬﺎ رئيس الحكومة المرتقبة فتحي ﺑﺎﺷﺎأﻏﺎ، مشيرا إلى أن المجلس الأعلى للإخوان “الدولة الاستشاري” ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺍﻻﻧﻌﻘﺎﺩ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻻﻧﻘﺴﺎﻣﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻋﻀﺎء ﺍﻟﺪﺍﻋﻤﻴﻦ ﻟلدبيبة ﻭﻣﻦْ ﻳﺪﻋﻤﻮﻥ ﺑﺎﺷﺎﻏﺎ.

وأضاف غوتيريش، أن ﻫﻨﺎﻙ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﺍﻟﺪﺍﻋﻤﺔ ﻷﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﻓﻴﻦ ﻓﻲ ﻃﺮﺍﺑﻠﺲ ﻭﺣﻮﻟﻬﺎ، لافتا إلى أن اﻟﺠﻤﻮد اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﻟﺬي ﻃﺎل أﻣﺪه ﻳﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ﻋﻠﻰ البيئة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻟـﻴﺒﻴـﺎ، ﻛـﻤـﺎ ﻳﺘﻀـﺢ ﻣﻦ زﻳـﺎدة اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ.

وجدد غوتيريش، التزام الأمم المتحدة بدعم عمل مراقبي وقف إطلاق النار في إنشاء آلية مراقبة مقرها في سرت، مرحبا بالمشاركة المتبادلة والجهود المشتركة لرؤساء أركان الجيش في ليبيا، مشجعا على اتخاذ المزيد من الخطوات العملية نحو توحيد القوات المسلحة.

وشدد غوتيريش على أن استمرار الانقسامات السياسية ساهم في خلق بيئة أمنية متقلبة في طرابلس وغرب ليبيا، مشيرا إلى أن الجمعية العامة للمحكمة العليا اجتمعت في الـ23 من يونيو وجددت قرارها بعدم إعادة تنشيط الدائرة الدستورية، لافتا إلى أن عدم تنشيط الدائرة الدستورية نتيجة تنطوي على مخاطر محتملة لمزيد من الانقسام السياسي وتدهور استقلال القضاء.
#قورينا #غوتيريش#حكومة_اﻟﻮﺣﺪة_الوطنية #عبدالحميد_الدبيبة #ﺣﻜﻮﻣﺔ_ﻣﻨﺘﺨﺒﺔ_ﺟﺪﻳﺪة #ﺍﻷﺯﻣﺔ_ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ #فتحي_ﺑﺎﺷﺎأﻏﺎ #القضاء #المحكمة_العليا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى