أدعية

طب القلوب و دوائها _ عليه الصلاة و السلام

قورينا

عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلا أوقصته راحلته وهو محرم فمات ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
” اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تخمروا رأسه ولا وجهه فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا ”
*رواه مسلم
قال النووي رحمه الله ..
( وقص ) أي انكسر عنقه ، ووقصته وأوقصته بمعناه .
قوله : ( أوقصته ) أي قتلته في الحال ، ومنه : قعاص الغنم ، وهو موتها بداء يأخذها تموت فجأة .
وقوله صلى الله عليه وسلم : ( فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا وملبدا ويلبي ) معناه : على هيئته التي مات عليها ومعه علامة لحجه ، وهي دلالة الفضيلة كما يجيء الشهيد يوم القيامة وأوداجه تشخب دما . وفيه دليل على استحباب دوام التلبية في الإحرام

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق