رياضة

العلاقة بين التمارين الرياضية والسعرات الحرارية

ماهي العلاقة بين التمارين الرياضية والسعرات الحرارية؟ ولماذا يوصى بممارسة التمارين الرياضية، بغية خسارة الوزن، على الرغم من اتباع حمية غذائية مُخسّسة؟

في الآتي، كل ما يجب معرفته عن العلاقة بين التمارين الرياضية والسعرات الحرارية.

ترتبط التمارين الرياضية والسعرات الحرارية ارتباطًا وثيقًا باستهلاك الطاقة وتعزيز التمثيل الغذائي (الأيض) وتقوية العضلات. ويختلف استهلاك السعرات الحرارية بشكل كبير من تمرين إلى آخر، وكذلك من شخص إلى آخر، كما أن إحراق السعرات الحرارية يعتمد على شدّة التمارين ووتيرت ممارسته.
ويتأثّر معدّل الأيض بالسنّ والكتلة العضليّة للفرد. ومع التقدّم في السنّ، تنخفض الكتلة العضليّة. لذا، فإن التمارين الرياضيّة فعّالة في الحفاظ على عمليّة التمثيل الغذائي، مرتفعة.

عادًة، يتحقّق إحراق السعرات بعد 48 ساعة من الفراغ من ممارسة التمارين الرياضية. ويختلف عدد السعرات الحرارية التي يتمّ إحراقها وفق قوّة التمرين ومدّته. وللتعرّف إلى المزيد عن التمارين الرياضية، وفعاليتها في إحراق السعرات الحرارية خلال ساعة، إليك أهمها:

التمارين الهوائيّة
التمارين الهوائيّة، كالمشي الخفيف، تُساعد في إحراق 250 سعرة حراريّة في الساعة. المشي السريع (أو الهرولة) بدوره، يحقّق خسارة 520 سعرة حرارية في الساعة.

تمرين كرة المضرب
تمارين كرة المضرب تُساعد في حرق 355 سعرة حرارية في الساعة.

تمرين الدراجة الثابتة
تمرين الدراجة الثابتة يؤدّي إلى إحراق ما يُعادل 600 سعرة حرارية.

تمرين كرة السلة
تمرين كرة السلة يعدّ من التمرينات الممتعة والفعّالة في خسارة الوزن. وممارسته بوتيرة تراوح بين المعتدلة والمكثّفة تُساعد في إحراق نحو 480 سعرة حرارية في الساعة.

تمرين السباحة
تمرين السباحة يعدّ من أكثر التمرينات الرياضية الموصى بتأديتها؛ فهو عبارة عن تدريب متكامل للعضلات في الجزئَين العلوي والسفلي من الجسم، بدون أن يتعرّض الشخص لخطر الإصابة. فممارسة السباحة بإيقاع معتدل يُساهم في إحراق نحو 300 سعرة حرارية في الساعة.

تمرين المقاومة
تمرين المقاومة باستخدام الأوزان (دمبلز)، سواء الخفيفة أو الثقيلة، يُساعد في إحراق حوالى 300 سعرة حرارية في الساعة.

تمرين الوثب على الحبل
القفز على الحبل يحتلّ المرتبة الأولى في إحراق السعرات الحرارية، إذ يحقّق خسارة حتّى 1074 سعرة حرارية في الساعة.

3 نصائح
1. يُستحسن المداومة على مزاولة التدريبات لتقوية الكتلة العضلية، ومن هذه التديبات هناك تمارين المقاومة التي تُساهم في إحراق المزيد من السعرات الحرارية، ليس خلال أدائها، إنّما بعده، مع الحفاظ على الكتلة العضلية ورفع معدل الأيض الأساسي.
2. من الهامّ تناول البروتينات بعد ممارسة التمارين الرياضية؛ لتغذية العضلات والحفاظ على قوتها.
3. يُفضّل اختيار التمرين المفضّل؛ لضمان ممارسته بطريقة مستدامة، بعيدًا عن هاجس إحراق السعرات الحراريّة، للحفاظ على الصحّة العامّة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق