رياضة

فوائد الرياضة في الصباح

قورينا

تعد التمارين الرياضية من أهم الأنشطة الحركية التي يمارسها الإنسان، فهي حركات منظمة تستهدف أماكن معينة الجسم لتمنع شيخوخة الجسد وتوالي الأمراض العضلية والعصبية والعظمية، ومن أهم ما يميز التمارين الرياضية هو إمكانية ممارستها في أي وقت كان بلا أي قيود أو شروط، إلا أن هناك أوقاتًا معينة تكون ممارسة التمارين الرياضية فيها أكثر فائدة من غيرها، وهذه الأوقات هي ساعات الصباح الأولى، فما هي فوائد رياضة الصباح! هذا ما سنتعرف إليه بالتفصيل في هذا المقال.

فوائد الرياضة في الصباح تنشيط الجسم: أثبتت دراسة بريطانية نشرت في الديلي ميل بأن ممارسة التمارين الرياضية خلال ساعات الصباح الأولى تزيد معدل حركة الاستقلاب مما ينشط حرق الدهون، كما تنشط الكتلة العضلية وتزيد من حجمها.

تنظيم ضغط الدم: تنشط ممارسة التمارين الرياضية صباحًا الدورة الدموية، وتنظم سرعة ضربات القلب، وتنظم ضغط الدم. زيادة معدل حرق الدهون: حيث إن ممارسة التمارين الرياضية الصباحية قبل تناول أي وجبة ترفع من نسبة حرق الدهون في الجسم بنسبة تزيد عن 20% عن الأيام التي لا تجري فيها ممارسة هذه التمارين.

تحسين التنفس: التمارين الصباحية توسع الرئتين والشعب الهوائية، مما يسمح بدخول كمية أكبر من الأوكسجين بداخلها، مما يساهم في تحسين التنفس وزيادة كمية الدم المؤكسد الذي يصل إلى العضلات

رفع اللياقة البدنية: حيث إن الالتزام بممارسة التمارين الرياضية الصباحية سيحسن التنفس والدورة الدموية وسيمرن العضلات مما يجعل الجسم أكثر لياقة من السابق، وكلما زادت المدة الزمنية التي يقضيها الجسم في ممارسة التمارين الرياضية زادت لياقته البدنية.

تقوية العظام: تعد النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة وترقرق العظام، وغالبًا ما تعالج الهشاشة بعلاجات هرمونية تضر أكثر مما تنفع، ولكن التمارين الرياضية الصباحية خارج المنزل تغني عن ذلك، حيث إنها تمنح النساء الأشعة الشمسية التي تمدهن بفيتامين “د” اللازم للمساعدة في امتصاص الكالسيوم الذي يعد المكون الأهم للعظام، كما تقلل ممارسة التمارين الرياضية من خطر الإصابة بالهشاشة مورِست لأربع ساعات أسبوعيًا.

تحسين الحالة النفسية: هدوء الصباح وشمسه الهادئة، الهواء العليل والنشاط البدني والوحدة في ذروة الاحتياج لها، هذا كله يساعد في تحسين الحالة النفسية ومعالجة الاكتئاب، ولهذه الأسباب تعد الرياضية الصباحية وصفة طبية نفسية متكاملة.

تخفيف آلام المفاصل: إذ نشرت مجلة علوم الروماتيزم المتخصصة دراسة مفادها بأن ممارسة التمارين الرياضية صباحًا تخفف آلام المفاصل العظمية وتقي من تطورها، خاصًة آلام مفاصل الركبتين الناجمة عن الشيخوخة والتي قد تتطور لتصل إلى حد الإعاقة الكاملة.

التقليل من الشعور بالجوع: ينصح خبراء التغذية بممارسة التمارين الرياضية الصباحية بعد أن أثبتت فعاليتها في تقليل الشعور بالجوع والحد من تناول كميات كبيرة من الطعام خلال اليوم. أنواع التمارين الصباحية لا تختلف التمارين الصباحية عن المسائية.

ولكن هناك بعض التمارين التي يفضل ممارستها صباحًا عن باقي اليوم، وهذه التمارين هي: المشي: يعد المشي من التمارين الرياضية التي لا تحتاج الكثير من المجهود، لذا فهو يعد من أكثر التمارين ملائمة للصباح، وينصح بممارسة المشي لما لا يقل عن نصف ساعدة لثلاث مرات في الأسبوع.

الجري: الجري يحتاج للتركيز، ولكنه من أكثر التمارين تنشيطًا للجسد والذهن في ذات الوقت لذا ينصح بممارسة تمرين الجري لما لا يقل عن ربع ساعة يوميًا في ساعات الصباح الأولى.

تمرين القرفصاء: تمرين القرفصاء من التمارين الصعبة والتي تحتاج مجهودًا كبيرًا وتوازنًا، ولذا يعد الوقت الأنسب لممارستها هو ساعات الصباح الباكرة، ففي الصباح يكون الجسم في أوج نشاطه وعطائه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق