قصة من التاريح

قصة قصر وينشستر الغامض

قورينا
في هذا المكان نجد هذا القصر الذي يحب الزوار زيارته كثيرا وهو القصر العالمي المشهور قصر وينسشتر ، يزوره السياح كثيرا بغرض الفضول والأستماع إلي قصته وسبب تشييده ، ولكن ماهي حقا حقيقه هذا القصر؟
يقع هذا القصر في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، كل من زار هذا القصر العجيب رأى أنه مليء بالأسرار المدفونه الغريبة وهو ما دعا صاحبة القصر لتشكيله علي هيئته هذه التي تستدعي الكثير من التساؤلات ، ولكن صاحبة القصر لحسن الحظ سردت قصة هذا المكان قبل أن تلقى حتفها ليس هذا فقط بل دونت كل هذه القصة في مذكراتها التي تم فحصها والتأكد من صحتها.
والآن دعونا نسرد عليكم احداث القصة الحقيقية لهذا المكان المرعب الغامض الذي يتحدث العديد من الناس عن وجود أرواح تسكنه.

بداية قصة قصر وينشستر المسكون:

بدأت احداث هذا المكان عام ١٨٨١م حينها قررت ارملة غنيه تدعى “سارة وينشستر” العيش في منطقة “سان خوسيه” فكان قرارها بناء قصرا تعيش فيه مع إبنة اختها ماتبقى من حياتها فكانت قبل بناء هذا القصر تسكن مع زوجها تاجر الأسلحة الحربية وابنتها الرضيعه ذات الست اسابيع.
ولكن بعد فترة مات الزوج والطفلة فتألمت كثيرا من اثر هذا عليها فأحست بالفراغ والوحده فقررت أن تبني هذا المكان هذا وقد ورثت عن زوجها ملايين الدولارات في بداية الأمر بنت ثمانِ غرف فقط ولكن بعد فترة قررت أن تبني اكثر.

فقد بنت ١٦٠ غرفة و٤٠ سلم و١٣ دورة مياة و٣ مصاعد تعمل بنظام مكلف ونادر وهو النظام الهيدروليكي ولم تكتف عند هذا فقد بنت ٤٧ مدفئة مركزية و١٧ مدخنة وفي هذه الأوقات لم يكن أي شخص يستخدم هذه الأشياء لندرتها وتكلفتها العالية وظلت تبني في هذا القصر مدة ٢٢ سنة ثم توفت وتركت أسرار هذا المكان وسبب قيامها بكل هذه عمليات البناء للناس ليعلموا بالحقيقة.

الأحداث الحقيقية لقصر وينشستر:-

بدأت الأحداث عندما بدأ السيد وينشستر في صناعة أسلحة الحروب فقد تأذى بسببها شخص وكان شقيقه يخطط للأنتقام ولكنه قتل هو الآخر بسبب تعديه علي موظفين أثناء تأدية عملهم ومن هنا ساءت الأمور بالنسبه لسيد وينشستر .
فبعد هذا بفتره توفى السيد وينشستر وطفلته ايضا مما اخذ السيدة سارة وينشستر في دوامة من الحزن والاكتئاب فقامت ببناء هذا القصر وكانت هي رئيسة مجلس إدارة الشركة الضخمة فقد ورثتها عن زوجها وقد لاحظ أعضاء مجلس الإدارة التبذير الشديد من قبل السيدة سارة مقارنة ببناءها للسلالم والغرف وأنظمة بالقصر يتم تشييدها لأول مرة مما عاد بالخسارة الشديدة علي الشركة بل وأوشكت علي أن تنهار ولكن السيدة وينشستر قررت أيضا تغيير نشاط الشركة لأنها لا تريد تجربة الشعور بهذا الدمار والقتل واستنزاف الدماء ولا تريد هذا للناس.
فجن جنون أحد اعضاء مجلس الإدارة وصمم علي رفع دعوى على السيدة سارة واتهامها بالجنون ولكن كان عليهم إثبات ذلك في البداية فأحضروا أحد الخبراء في الطب النفسي ليفحصها ولكنه ما رآه هناك جعله يكتب تقريرا بأنها في افضل حاله وعقلها سليم تماما.

السبب الحقيقي وراء بناء قصر وينشستر:-
عانت سارة من سماع الاصوات تهمس في أذنها بصوت خافت بعد وفاة زوجها وابنتها, وبعدها انتقلت لهذا القصر وبنت كل هذه الغرف لأن واحد من المتخصصين في تحضير الأرواح التي استعانت به قال لها أنها يجب عليها بناء غرف تشبه للغرف الي مات فيها الضحايا لتتحرر أرواحهم فستتحرر عندما تجد مكانا لتسكنه فبنت هذا القصر واستمرت في بناءه لسنين عديدة وصلت إلي ٢٢ سنه بدون توقف وساعات متواصله من العمل ولكنها لم تحضر أي مرايا للقصر وهذا بسبب أن الأرواح لا تستطيع رؤية أنفسها في المرآه فمن الممكن أن تهرب وقد حاولت إبنة شقيقتها تحذيرها ومنعها مسبقا من فعل ذلك ولكنها لم تنصت لها فقد أرادت لأرواح هؤلاء الناس الذين ماتوا بسبب زوجها أن يرقدوا في سلام.
وقالت السيدة سارة أيضا أنها كل يوم كانت تتلقى من الأرواح تعليمات وتوجيهات لبناء القصر فقد كانوا يريدون كل غرفه محكمة الإغلاق ب ١٣ مسمار، كان الطبيب أولا في صدمة وتعجب مما رآه حتي رأى احد الغرف مشابهه لحديقته التي سبق وأنتحرت زوجته فيها بسلاح من صنع وينشستر.
وفجأه رأى شبح زوجته يتحدث معه ويوجهه لأن يستكمل حياته بشكل طبيعي وفي هذه اللحظه فهم الطبيب كل شئ ولم يتراءى له إلا أن يفيد بتقرير أن السيدة سارة في كامل قواها العقلية وأن افعالها تتم فقط لترضي هذه الأرواح التي كانت تريد أن تنتقم من السيد وينشستر وعائلته أشد انتقام.
وبعد أن انتهت من عمليات البناء توفت السيدة سارة وينشستر وتركت لنا هذا القصر السياحي الذي صار من أهم المعالم فعندما تزوره تشعر بأن كل تفصيله من جدرانه من تصميم الأرواح التي تسكنه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق