قصة من التاريح

ابن خلدون من هو؟ وماهى سيرته الذاتية

قورينا

وليُّ الدين عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن محمد بن الحسن بن محمد بن جابر بن محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن خلدون الخضرميّ
وهو المكنّى بأبي زيد

لا يوجد ما يثبت جذريًا أصل نسب ابن خلدون، فالبعض يقول أنه عربي الأصل، والبعض يقول أنه بربري الأصل، ولكن في النهاية يتفق الجميع على أنه ذو أصول عريقه، ذو نسب عظيم، حيث أن قومه كانوا أصحاب مناصب مرموقه في الأندلس.
نشأته
ولد في تونس أيام شهر رمضان المبارك عام 732 هـ،، وكانت كل الظروف المحيطه به تشجعه على العلم والأدب، حيث أنه كان يحضر مجالس العلم التى كان يحضرها كبار العلماء مثل قاضي القضاه محمد بن عبد السلام، والرئيس أبي محمد الخضرمي، والعلامه الآبلي، كما قد حفظ القرآن في طفولته، فكانت حياته مليئة بالعلم والعلماء، مما جعله ذو عبقرية فذه وعقل مستنير.
بدايته
تعلم ابن خلدون خير تعليم حيث أن منزلة عائلته جعلته أولى في التعلم على يد عباقرة العلوم، فقد حفظ القرآن الكريم منذ صغره، والتربيه الإسلاميه، وفهم القرآن جيدًا، كما تعلم الفقه والتاريخ. وتخرج من المدرسة الزيتونية العريقة.
الوظائف التي عمل بها
قام ابن خلدون بالعديد من الأعمال الدبلوماسيه، فقد كان الجميع يعترف بعلمه وحكمته، ومن أعماله الدبلوماسيه، حل ما تم من صراعات بين القاده:
عمل كسفير بعد تعيين السلطان محمد بن الاحمر له ليتواصل مع أمير قشتاله حتى يتم الصلح بينهما وكان وزيره لسان الدين ابن الخطيب من الأصدقاء المقريبن لابن خلدون. عينه أبي عبدالله الحفصي وزيرًا بجاية. كما أنه من أوائل مؤسسي علم الاجتماع.
مؤلفات ابن خلدون
كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في معرفة أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر.
لباب المحصل في أصول الدين. شفاء السائل وتهذيب المسائل, التعريف بابن خلدون ورحلاته شرقاً وغرباً (مذكراته)
حياة ابن خلدون
لم تكن حياة ابن خلدون مستقره، بل إنه قد طاف الشرق والغرب، فقد سافر في البداية ابن خلدون إلى مدينة بسكره، وقد التقى هناك بزوجته.
وأعطاه أبو عنان المريني مكانة عاليه في المجلس العلمي الخاص به في فاس وذلك بعد سفره إليها عام 1356 م، حيث جعله مؤرخًا يكتب أحداث عهده. ومرة أخرى يسافر ابن خلدون إلى غرناطه عام 1363 م، ومنها إلى إشبيليه، حتى عاد لبلاد المغرب، وهناك وتحديدًا في قلعة ابن سلامه أقام أربعة أعوام، وبدأ يؤلف كتابه الشهير كتاب العبر.
وبعد ذلك سافر إلى تونس ومنها إلى أرض الحجاز لأداء الحج، ثم اتجه إلى الاسكندريه ومنها إلى القاهره، وهناك أقام حتى وفاته. تولى ابن خلدون عدة مناصب قياديه في مصر، حيث تولى في البدايه القضاء المالكي. عانى ابن خلدون كثيرًا من الحزن فقرر اعتزال الحياه وذلك بعد وفاة والديه وكبار شيوخه بالطاعون عام 1348م
تعليم ابن خلدون
تعلم على يد علماء عدة، أهمهم أحمد بن إدريس الأيلولي.
في علم الاجتماع
يقر العديد من العلماء أن ابن خلدون هو المؤسس الأول لعلم الاجتماع، منهم ألفرد فن كريمر و روبيرت فلين ولودفيغ جومبلوفيتش ومونيه وفرانز أوبنهايمر والفيلسوف الإسباني وعالم الاجتماع خوسيه أورتيجا إي جاسيت.
في الاقتصاد
كانت نظرية ابن خلدون أن الصناعه هي السبب الأساسي في الازدهار الحضاري، وان العمل يجب أن يتم تقسيمه فلا يمكن للإنسان أن يؤدي متطلبات الحياه وحده.
وقد كان من اكبر المعارضين لتدخل القياده في الإنتاج والتجاره بطريقه مباشره.
في الأحياء
ابن خلدون من أوائل العلماء الذين أشارو إلى الشبه الكبير بين الإنسان والقرد.
في الفلسفه
أكد ابن خلدون أن البحث في الفلسفه يستوجب وجود قواعد إيمانيه قويه وعلم عظيم بالشريعه حتى لا يخرج العقل عن السيطره، فلا بد أن العالم يدرس الشرع أولاً ويكون ملمًا بجميع جوانبه حتى يبدأ في التجريد العقلي.
آخر أيامه ووفاته
اعتزل ابن خلدون الناس في أواخر أيامه، حتى وافته المنيه في القاهره عام 1406 م، وتم دفنه في مقابر الصوفيه، تحديدًا عند باب النصر شمال القاهره، ولكن لم يتم تحديد مكان القبر بالضبط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق