قصة من التاريح

صخرة عنترة بن شداد

قورينا

هو عنترة بن شداد بن عمرو بن معاوية بن قراد العبسي، من أهل نجد، واحد من أشهر فرسان العرب، وأشعرهم، وصاحب المعلقات، ويعرف بشعره الجميل، وبغزله الشريف والعفيف بابنة عمه عبلة، وهو شاعر من شعراء العرب في العصر الجاهلي، اشتهر بشعر الفروسية، ويقال أن اسم عنترة مشتق من نوعٍ من أنواع الذباب، الذي يدعى بالعنتر، والعتر تعني الذبح.
كما يدل اسم عنترة على القوة والشجاعة في الحرب، واختلف القدماء في نسبة الأسماء وصحتها، أي هل هو عنترة أم عنتر، وهل هذا اسمه أم لقبه، كما لقب بالفلحاء، وهي من الفلح، وتعني وجود شقٍ في شفته السفلى، وكُني بأبي الفوارس لفروسيته، وبأبي المعايش، وبأبي الأوفى، وبأبي المغلس؛ وذلك لجرأته في الغلس، أو بسب سواد جسمه الذي يشبه الغلس، ويشار إلى أن عنترة ورث سواده عن أمه زبيدة.

صخرة عنترة:

“حصاة النصلة” أو صخرة عنترة هي إحدى الشواهد التي تُشير إلى تاريخ عنترة بن شداد، وهي عبارة عن صخرة كبيرة من الحجر الرملي المتأثر بعوامل التعرية.
وتقع على بعد اثنين كيلو متر شمال غرب مركز غاف الجواء بمنطقة القصيم، ويوجد على الصخرة العديد من رسوم الحيوانات، والنقوش الثمودية والنبطية، وتبدو عليها تشوهات نتيجة الحفر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق