قصة من التاريح

مذبحة صبرا و شاتيلا

قورينا

مذبحة صبرا و شاتيلا، إحدى المجازر التي ارتكبها الكيان الصهيوني بحق الفلسطينيين العزل في المقيمين في مخيمات اللاجئين بمنطقتي صبرا و شاتيلا بشمال فلسطين.
منذ نكبة 1948 والفلسطينيون في شتات الأرض ؛ شرقاً ناحية الأردن و غرباً ناحية مصر و شمالاً ناحيتي سوريا و لبنان ، و مهم من توجه بعيداً باحثاً عن ملاذ
و رغم مهانة حول الفلسطينيين إلا أن أياد المحتلين تلاحقهم في كل مكان مطاردينهم و قاتلينهم محدثين أروع المجازر في حقهم مثلما فعلوا مذبحة دير ياسين عام 1948م، مما يؤدي إلى سقوط الآلاف الضحايا و الهاربين.
ازداد عدد اللاجئين الفلسطينيين في شمال فلسطين مما سبب زاد الوضع تأزماً ، حيث قد استوطن اللاجئين مساحة كبيرة من الأرض كما دخلوا إلى العاصمة بيروت.
في السابع من سبتمبر 1982م ، أمر وزير الدفاع التابع للكيان الصهيوني آرييل شارون بداية المذبحة ، و على الفور انطلقت قوات الكيان الصهيوني في اقتحام مناطق مخيمات الفلسطينيين ، وساعدهم في ذلك بعض المجموعات اللبنانية الانعزالية ، مثل حزب الكتائب اللبناني ، وجيش لبنان الجنوبي ، تم حصار المخيمات من كافة الاتجاهات ودخل إلى المخيم 3 فرق ، وبدأت هذه الفرق في القتل العشوائي للمدنيين ، ولم يفرقوا بين رجل أو امرأة أو حتى طفل ، حتى الأطفال من أعمار 3 و 4 أعوام لم ترحمهم الفرق المجرمة .
كان الهجوم وحشي لدرجة أن حتى السيدات الحوامل وجدن مقتولات بعد أن قطعت بطونهن واغتصبن ، لم يتمكن أحدًا من الفرار ، انتشر الرعب في المجمع واستمرت ذكرى هذه الجريمة البشعة في نفوس الجميع حتى اليوم .
و قد استمرت العملية يومين كاملين، لم يتم السماح خلالها لأي من وسائل الإعلام بالدخول وتغطية الأحداث ، فقد أغلقت القوات التابعة للكيان الصهيوني كافة المداخل والمخارج .
وسقط ما بين 700-4000 قتيل من مختلف الأعمار و نزوح الآلاف،واستقال أريئيل شارون من منصبه وزير الدفاع بعد الضغوطات الشديدة من الرأي العام العالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق