قصة من التاريح

الإجتياح التتري.. احتلال التتار لروسيا

بدأ باتو بن جاجي وكان من أكبر قواد التتار مطلقا بقيادة الحملات التترية شمال بحر قزوين في سنة 634  هـ فقمع القبائل التي تسكن في نهر الفولجا الروسي، ثم زحف بعد ذلك على البلاد الروسية الواسعة، وبدأ هذا الزحف على روسيا في سنة 635هـ، وقام بمذابح بشعة شنيعة في روسيا النصرانية من حين دخلها إلى أن انتهى منها، واستولى على العديد من المدن الروسية، فقد سقطت مدينة ريدان، ثم بعدها بقليل سقطت مدينة كولومونا، ثم سقطت مدينة فلاديمير، وكانت مدينة كبيرة جدا جدا، حيث صمدت ستة أيام فقط في وجه التتار ثم سقطت سقوطا كاملا، وذبح غالب سكانها، ثم سقطت مدينة سوذال، ثم توجهت الجيوش التترية إلى أعظم مدن روسيا موسكو واجتاحوها ودمروها في أيام معدودات، ثم سقطت بعد ذلك مدن يورييف وجاليش وبريسلاف وروستوف وغيرها إلى أن احتل التتار دولة روسيا بكاملها في سنتين، من سنة 635 إلى 636، ومساحة روسيا 17 مليون كيلو متر مربع، وليست المشكلة في هذه المساحة الهائلة، بل إنها يسكنها أعداد هائلة من البشر، إضافة إلى أن طقسها شديد البرودة وأجواءها صعبة جدا، ومع ذلك فإن التتار انتهوا من روسيا كلها في سنتين، ولم يستطع أحد أن يقف أمام التتار، ثم بعد هذا الاجتياح توقفوا سنتين ينظمون صفوفهم ويعيدون ترتيب أمورهم.

احتلال التتار لأوكرانيا وبولندا والمجر وسلوفاكيا وكرواتيا:

في سنة 638 من الهجرة -بعد سقوط روسيا بسنتين- تحركت جيوش التتار من روسيا غربا إلى أوكرانيا بقيادة باتو بن جاجي فاجتاحوا دولة أوكرانيا بكاملها، واجتاحوا عاصمتها كييف، ودمروا كنوزها العظيمة وقتلوا معظم السكان في أوكرانيا، ثم تجاوزوها إلى ما بعدها.

ثم في سنة 639هـ زحفت فرقة من قوات جيش باتو بقيادة بايدر باتجاه الشمال الغربي من دولة أوكرانيا فدخل مملكة بولندا ودمر معظم المدن البولندية، ولم يجد الملك البولندي إلا أن يستعين بالفرسان الألمان، فألمانيا في غرب بولندا مباشرة، فجاء الأمير هنري دوق مقاطعة سيليزيا الألمانية وتحالف مع الجيش البولندي، ثم التقى الجيشان بجيش التتار، فسحق الجيشان البولندي والألماني واستطاع التتار بقيادة بايدر السيطرة على كامل مملكة بولندا.

وفي نفس السنة ترك باتو قائد التتار الذي كان متمركزا في أوكرانيا في ذلك الوقت فرقة تترية في أوكرانيا واتجه بجيشه الرئيسي غربا إلى مملكة المجر، فالتقى مع ملكها في موقعة رهيبة دمر على أثرها الجيش المجري بكامله، واحتل المجر أيضا.

وأما بايدر القائد التتري الذي فتح بولندا فقد نزل جنوبا لمقابلة جيوش التتار بقيادة باتو في المجر، وفي طريقه اجتاح دولة سلوفاكيا وضمها بكاملها أيضا إلى دولة التتار.

ثم تدفقت الجيوش التترية بكاملها إلى دولة كرواتيا واجتاحتها عن آخرها، ووصلت الجيوش التترية بذلك إلى البحر الأدرياتي، وهو يفصل بين كرواتيا وإيطاليا، وإلى هذه اللحظة كانت دولة التتار قد ضمت نصف أوروبا الشرقي إلى أملاكها، وكان ممكنا أن تستمر الفتوحات التترية بعد ذلك، فقد وصل التتار إلى حدود إيطاليا والنمسا وألمانيا، ولكن في ذلك العام 639هـ حدث أمر هام، فقد توفي خاقان التتار أوكيتاي، فاضطر القائد باتو أن يوقف الحملات ويستخلف أحد القواد ويعود إلى قراقورم عاصمة دولة التتار في منغوليا؛ للمشاركة في اختيار الخاقان التتري الجديد.

 

المصدر:

التتار من البداية إلى عين جالوت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى