قصة من التاريح

طرائف فكاهية

البخيل والفئران

ذهب أحد البخلاء الى دكانا لبيع الأدوات المنزلية، وطلب من البائع مصيدة للفئران عرص عليه البائع واحدة، وبدأ يشرح له طريقة استخدامها، فقال: هنا تضع قطعة الجبن، وعند ما يدخل الفار المصيدة ليأكل قطعة الجبن، وما أن يقضم جزءاً من الجبن حتى تنطبق عليه المصيدة، فقال البخيل: أريد مصيدة يموت فيها الفار قبل أن يأكل الجبن!

أشعب والتطفل

يحكي أن أشعب التطفلي مر على ناس يأكلون، فقال: السلام عليكم أيها اللئام!!

فقالوا: لا والله بل كرام.

فقال: اللهم اجعلني كاذباً واجعلهم صادقين. فجلس معهم وبدأ في الأكل وهو يقول: ماذا تأكلون؟!

فقالوا: سماً.

فقال: العيش بعدكم لا طعم له – هذا وهو لم يتوقف عن الأكل.

فقالوا: يا رجل أتعرف أحداً منا؟!

فقال: أعرف هذا، وأشار إلى الطعام.

أشعب والجدي

حضر أشعب على مائدة بعض الأمراء، فقدم للأكل جديا مشوياً، فانهال عليه أشعب وجعل يسرع في الأكل بنهم وشراهة.

فقال له صاحب الدعوة: أراك تأكل الجدي بغيظ وحرد وكان أمه نطحتك!

فقال أشعب: وأنا أراك تشفق عليه، وكان أمه أرضعتك.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى