قصة من التاريح

نهاية خائن من الأدب العالمي

يروى أن قروياً صارت له علاقة صداقة مع طبيبٍ من المدينة
وفي يوم من الايام دعا الطبيب صديقه القروي الى تناول الغداء في بيته وما أن أستقر القروي في مجلس بيت الطبيب حتى رأى شيئاً أثار استغرابه حيث رأى الطبيب يضع في حضنه طير (حجل ) ويعطيه كل إهتمامه لا يأكل حتى يأكل الطير ولا يشرب حتى يشرب الطير
مما دفع القروي أن يسأل الطبيب عن سبب اهتمامه بطير (الحجل )
فرد عليه الطبيب :
بعد ان نتناول طعام الغداء ستعرف سبب اهتمامي بهذا الطير وبعد تناول طعام الغداء اصطحب الطبيب صديقه القروي الى مكان خارج المدينة
واخرج طير (الحجل) من قفصه ووضعه على مكان مرتفع (تلة) وراح هذا الطير يطلق صيحات علا صداها فبدأت طيور الحجل تتجمع بالقرب منه ولما تجمع عدد كبير منها
اخرج الطبيب بندقتيه واطلق منها رصاصة بإتجاه جمع الطيور بعد عزل طيره الخاص عنها فقتل عدداً كبيراً منها بإستثناء طيره
وهنا التفت الطبيب الى صديقه القروي قائلاً :
هل عرفت الان يا صديقي سبب اهتمامي بهذا الطير؟
فرد القروي :
نعم عرفت أريدك ان تبيعني إياه وأعطيك اي مبلغ تطلبه
فامتنع الطبيب في البداية
ولكن صديقه القروي أغراه بالمال فباعه إياه وما ان استلم القروي الطير حتى قال لصديقه الطبيب:
أريد ان اجربه كما انت تفعل
فرد الطبيب :
نعم هو الآن طيرك
فافعل ما تشاء ،
فوضع القروي الطير على نفس (التلة) وقبل ان يبدأ الطير بإطلاق صيحاته مد البدوي يده الى البندقية واطلق النار عليه وقتله
وهنا صاح الطبيب على صديقه القروي ماذا فعلت يارجل كيف يقتل مثل هذا الطير؟ ،
فقال له القروي :
هذا الطير يجب ان يموت لأنه يفتح لك باب قتل ابناء جلدته فموته يحفظ الآخرين يا صديقي الطبيب المتحضر .
واليوم كم هم أمثال طير الحجل والطبيب المتحضر بجلب الغرباء لقتل ابناء جلدتهم سواء بسياسة التجويع
او إعطاء خيرات بلادهم للغرباء…!!!!!

و مثل الطير الخائن كثيرون في بلادنا
فيا رب أهدهم
أو سلط عليهم قروي أصيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى