قصة من التاريح

من كتاب “لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث” للدكتور علي الوردي

 

عام 1917 دخل الجنرال الإنكليزي “ستانلي مود” إحدى المناطق في العراق فصادفه راعي أغنام، فتوجه إلى الراعي وطلب من المترجم أن يقول للراعي: “الجنرال سيعطيك جنيه إسترليني إذا ذبحت كلبك الذي يجري حول الأغنام.

الكلب يمثل حاجةً مهمة للراعي لأنه يسيّر القطيع ويساعد بحماية الأغنام من المفترسات.. ولكن الجنيه في ذلك الوقت تستطيع أن تشتري به نصف القطيع. سُرَّ الراعي وانفرجت أساريره وجلب الكلب وقام بذبحه تحت أقدام الجنرال.

حينها قال الجنرال “مود” للراعي: “سوف أعطيك جنيه إضافي إذا سلخت جلده. بادر الراعي إلى أخذ الجنيه وسلخ جلد الكلب. قال له الجنرال “مود”: سوف أعطيك بعد جنيه ثالث على أن تقطع الكلب إلى قطع صغيرة .. ومباشرةً فعل الراعي ذلك فأعطاه الجنرال الجنيه وأنصرف. ركض الراعي خلف الجنرال ومن معه منادياً: هل تعطيني بعد جنيه وآكله؟ أجابه الجنرال: “كلا، أنا رغبت فقط بمعرفة طباعكم وفهم نفسياتكم.. فأنت ذبحت وسلخت وقطعت أغلى صديق عندك ورفيقك من أجل 3 جنيهات وكنت مستعداً لأكله مقابل جنيه رابع، وهذا ما أحتاجه هنا. والتفت بعدها إلى جنوده وقال لهم: “ما دام هناك الكثير من هذه العقليات فلا تخشوا شيئاً.

والعاقل يفهم!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى