قصة من التاريح

قصة القصيدة اليتيمة «لا تعذليه» لـ «ابن ازريق البغدادي»

شرح قصيدة لا تعذليه لابن رزيق البغدادي ابن زريق البغدادي؛ شاعر عباسي واسمه علي بن زريق البغدادي، تُوفي نحو 420هـ،[١] وكتب قصيدته هذه في الأندلس عندما قصد خليفتها ومدحه، فلم يُعطه سوى قليل من المال ليختبره ويرى إن كان صادقًا في مدحه، ويُعدّ ابن زريق من أهم شعراء العصر العباسي، ويبلغ عدد أبيات القصيدة تسعًا وثلاثين بيتًا، نُظمت على البحر البسيط،[٢] ويقول فيها:[٣]

 

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ قَد قَلتِ حَقًا وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ

يُخاطب الشاعر في هذا المقام المحبوبة، وهي ابنة عمه التي لامته في السفر من أجل الحاجة، وهي الوقوف على باب الملوك ابتغاء المال، فهو يُوافقها في أنّ كلامها حقّ، ولكنّه لم يستمع لكلامها، كما يقولون: أسمعتَ لو ناديتَ حيًّا.

جاوَزتِ فِي لَومهُ حَدًّا أَضَرَّبِهِ مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ اللَومَ يَنفَعُهُ

هُنا يُخبر ابن زريق أنّ حبيبته قد تجاوزت الحدّ في اللوم حتى أضرّته، مع أنّ حبيبته كانت تظنّ أنّها بهذا اللوم سوف تُساعده وتُقنعه بعدوله عن رأيه في المسير إلى الأندلس.

 فَاستَعمِلِي الرِفق فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلًا مِن عَذلِهِ فَهُوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ

هُنا يقول ابن زريق إنّ المحبوبة يجب أن تكون رفيقةً به بدلًا من التأنيب الذي كان يُحفر في قلبه ونفسه، فهو كان يُعاني الآلام في قلبه وتكاد الهموم تنهشه نهشًا.

قَد كانَ مُضطَلَعًا بِالخَطبِ يَحمِلُهُ فَضُيَّقَت بِخُطُوبِ الدهرِ أَضلُعُهُ

يقول ابن زُرَيق في هذا البيت إنّه على دراية بالأحزان والمصائب والهموم، فقد توالت عليه وسبّبت له ضيقًا في صدره، وجعلته كالمسجون أو الأسير الذي قد أُحكمت عليه قضبان السجن.

يَكفِيهِ مِن لَوعَةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ مِنَ النَوى كُلَّ يَومٍ ما يُروعُهُ

يُعاني الشاعر الآن لوعات الحزن المتكررة؛ الحزن على فراق الأهل والوطن، والحزن على فراق الحبيبة التي لم تكن راضيةً عن ذهابه، ولكنّ الدهر استعان بالمصائب عليه حتى ضاقت عليه الأرض بما رحُبت.

ما آبَ مِن سَفَرٍ إِلّا وَأَزعَجَهُ رَأيٌ إِلى سَفَرٍ بِالعَزمِ يَزمَعُهُ

الترحال هو الهاجس الدائم للإنسان الفقير، وهذا بالضبط ما حدث مع الشاعر، فهو دائم القلق حيث يقضي أيامه بين السفر أو التحضير للسفر.

كَأَنَّما هُوَ فِي حِلِّ وَمُرتحلٍ مُوَكَّلٍ بِفَضاءِ اللهِ يَذرَعُهُ

كأنّما قد وكله الله تعالى بقضائه وقدره وسابق علمه أنّه سيُصبح في الأرض الواسعة يسير فيها ويقيس مساحتها ذراعًا ذراعًا.

 إِنَّ الزَمانَ أَراهُ في الرَحِيلِ غِنًى وَلَو إِلى السِّندِ أَضحى وَهُوَ يُزمَعُهُ

يقول الشاعر إنّ الزمان قد أقنعه أنّه إن رحل فإنّ ذلك سيُكسبه المال الوفير، ولو كان رحيله إلى السند لكان الرزق بانتظاره.

تأبى المطامعُ إلا أن تُجَشّمه للرزق كدًّا وكم ممّن يودعُهُ

يقول ابن زُريق إنّ الطَّمَعَ في المال والحرص على جمعه يدفع الإنسان إلى الكدّ والتعب والسعي وراء الرزق، ويجعله يُودّع كثيرًا من الأحباب بسبب الأسفار المتواصلة.

وَما مُجاهَدَةُ الإِنسانِ تَوصِلُهُ رزقًا، وَلا دَعَةُ الإِنسانِ تَقطَعُهُ

قد يظن الإنسان أنّ التخبط في أمواج الحياة يُوصله إلى المستقر والغنى والمال، ولكنّ أيًا من ذلك لا يُمكنه الحدوث، فلا السعي وراء المال يَجلبه ولا السكون يَجلب الراحة.

قَد وَزَّع اللهُ بَينَ الخَلقِ رزقَهُمُ لَم يَخلُق اللهُ مِن خَلقٍ يُضَيِّعُهُ

لمّا خلق الله سبحانه وتعالى أبناء آدم وزّع الأرزاق عليهم كلهم، وهو حاشاه أن يُضيع إنسانًا خلقه ليتركه إلى الشقاء والتعب.

لَكِنَّهُم كُلِّفُوا حِرصًا فلَستَ تَرى مُستَرزِقًا وَسِوى الغاياتِ تُقنُعُهُ

يقول ابن زريق إنّ سبب لهث الناس وراء الدنيا ورزقها هو الحرص على جمع المال وكنزِهِ، لذلك لا يُمكن أن يرى المرء إنسانًا لاهثًا وراء المال حريصًا عليه إلّا وله أملٌ بأن يحصل عليه في مكان ما، ولذلك فهو يجري وراء هذه الغاية.

وَالدهرُ يُعطِي الفَتى مِن حَيثُ يَمنَعُه إِرثًا وَيَمنَعُهُ مِن حَيثِ يُطمِعُهُ

يستأنف الشاعر حديثه عن القدر وتحكمه بغايات الإنسان، ويقول إنّ الدهر لا يظلم أيّ إنسان، فهو لا يمنع عنه كل شيء ولا يُعطيه كل شيء، بل هو يُعطيه شيئًا ويمنع عنه شيئًا آخر.

أستَودِعُ اللهَ فِي بَغدادَ لِي قَمَرًا بِالكَرخِ مِن فَلَكِ الأَزرارَ مَطلَعُهُ

يعود الحزن ليُداعب الشاعر حين يتذكر ابنة عمه التي تركها خلفه في الكرخ في بغداد، حيث آثر جمع المال على أن يبقى بقربها في ذلك الوقت.

وَدَّعتُهُ وَبوُدّي لَو يُوَدِّعُنِي صَفوَ الحَياةِ وَأَنّي لا أَودعُهُ

الآن وبعد أن أدرك معنى الفراق من أجل لا شيء صار يتمنى لو أنّ صفو الحياة وهدوءها كله يُودعه، ولكنّه لا يترك يدي حبيبته ويُغادر.

وَكَم تَشبَّثَ بي يَومَ الرَحيلِ ضُحًى وَأَدمُعِي مُستَهِلَّاتٌ وَأَدمُعُهُ

في هذا البيت يصف ابن زُرَيق حاله مع محبوبته يوم قرر الرحيل، فيُخبر أنّها قد حاولت ثنيه عن قراره وهي تبكي، فيُشاركها البكاء ولكنّه لا يجد بديلًا عن الرحيل.

لا أَكذبُ اللهَ ثوبُ الصَبرِ مُنخَرقٌ عَنّي بِفُرقَتِهِ لَكِن أَرَقِّعُهُ

يقول الشاعر أنّه بُلي ثوب الصبر في نفسي، وأُحاول أن أرقّعه وأمتثل الصبر، لكنّي لا أستطيع ذلك ولا أتمكن منه.

إِنّي أَوَسِّعُ عُذري فِي جَنايَتِهِ بِالبينِ عِنهُ وَقلبي لا يُوَسِّعُهُ

يُحاول الشاعر أن يضع الأعذار لنفسه ويلتمس الأسباب التي دعته إلى ترك حبيبته في الكرخ ومغادرتها، ولكنّه يعلم في قرارة نفسه أنّ كلامه غير صحيح، وأنّ ما من سبب يدعوه لترك قلبه في ذاك المكان.

رُزِقتُ مُلكًا فَلَم أَحسِن سِياسَتَهُ وَكُلُّ مَن لا يُسُوسُ المُلكَ يَخلَعُهُ

إنّ ابنة عم الشاعر كانت بالنسبة إليه مُلكًا عظيمًا لكنّه لم يُحسن الاختيار، فكان نصيبه أن ضاعت منه، ومن لا يُحسن سياسة مُلكه يُعزَل من منصبه.

وَمَن غَدا لابِسًا ثَوبَ النَعِيم بِلا شَكرٍ عَلَيهِ فَإِنَّ اللهَ يَنزَعُهُ

يقول الشاعر إنّ مَن ينعم الله تعالى عليه نعمةً من نِعَمِه فعليه أن يشكره عليها، لا أن يجحدها، فمَن لا يشكر الله تعالى على نعمه فإنّ النعمة زائلة عنه لا محالة.

اِعتَضتُ مِن وَجهِ خِلّي بَعدَ فُرقَتِهِ كَأسًا أَجَرَّعُ مِنها ما أَجَرَّعُهُ

ها هو الآن فارق وجه المرأة التي عشقها واستعاض عن ذلك الوجه الجميل بكأس الندامة التي يتجرعها في غربته بعد مفارقتها.

كَم قائِلٍ لِي ذُقتُ البَينَ قُلتُ لَهُ الذَنبُ وَاللهِ ذَنبي لَستُ أَدفَعُهُ

يقول له الناس إنّهم تجرّعوا المرارة في الغربة، وفي ذلك محاولة لثنيه، ولكنّه اليوم يقول لهم إنّ الذنب ذنبه أوّلًا وآخرًا ولا يُنكره أو يُحاول دفعه عن نفسه.

أَلا أَقمتَ فَكانَ الرُشدُ أَجمَعُهُ لَو أَنَّنِي يَومَ بانَ الرُشدُ اتبَعُهُ

يقول إنّه لو بقي في دياره لكان ذلك من تمام الرشد، ولكنّه أبى أن يستمع للنصح وآل إلى ما آل إليه.

إِنّي لَأَقطَعُ أيَّامِي وَأنفِقُها بِحَسرَةٍ مِنهُ فِي قَلبِي تُقَطِّعُهُ

الشاعر يجعل أيّامه أجزاءً، ويتمنى لو استطاع إنفاق هذه الأيام وبيعها مقابل ألّا يرى حسرةً في قلب المحبوبة.

بِمَن إِذا هَجَعَ النُوّامُ بِتُّ لَهُ بِلَوعَةٍ مِنهُ لَيلي لَستُ أَهجَعُهُ

يصف الشاعر حالته عندما ينام الناس ليلًا، وهو يظل مستيقظًا يتذكر محبوبته بلوعة.

لا يَطمِئنُّ لِجَنبي مَضجَعُ وَكَذا لا يَطمَئِنُّ لَهُ مُذ بِنتُ مَضجَعُهُ

لم يكن جنب الشاعر يعرف النوم مذ كان يسهر على راحة حبيبته، ومنذ أن سافر وتركها في بغداد لم يذُق طعم النوم.

ما كُنتُ أَحسَبُ أَنَّ الدهرَ يَفجَعُنِي بِهِ وَلا أَن بِي الأَيّامَ تَفجعُهُ

فجائع الدهر ومصائبه تتوالى على الشاعر الواحدة تلو الأخرى، وهو الآن يبحث عمّن يتسلى به في ليله المظلم، ها هي اللوعات تتضافر عليه ليعيش في ضيق الفراق وألمه.

حَتّى جَرى البَينُ فِيما بَينَنا بِيَدٍ عَسراءَ تَمنَعُنِي حَظّي وَتَمنَعُهُ

بقيت حال الشاعر على ما هي عليه من الأسى والألم والحزن، حتى جاء الفراق عن المحبوبة فختَمَ بذلك مواجعه الكثيرة.

هل الزمان معيد فيك لذتنا أم الليالي التي مرت وترجعه يحكي الشاعر عن الآلام التي بات يُعانيها الآن، ولكنّ يد الزمان امتدت الآن ليحصل الفراق والليالي صارت سيفًا مشرعًا عليه.

فِي ذِمَّةِ اللهِ مِن أَصبَحَت مَنزلَهُ وَجادَ غَيثٌ عَلى مَغناكَ يُمرِعُهُ

يدعو الشاعر لمن فارقها أن تكون في حفظ الله ورعايته، وأن تسقي الأمطار أرضها كي تصبح وفيرة العشب والخير.

مَن عِندَهُ لِي عَهد لا يُضيّعُهُ كَما لَهُ عَهدُ صِداقٍ لا أُضَيِّعُهُ

يقول ابن زريق إنّ حبيبته لا تُضيّع عهده أبدًا، وكذلك هو لا يُضيّع عهد المحبوبة ويُحافظ عليه ولا ينساه.

وَمَن يُصَدِّعُ قَلبي ذِكرَهُ وَإِذا جَرى عَلى قَلبِهِ ذِكري يُصَدِّعُهُ

الأحزان تتضافر على الشاعر من كل حدب وصوب، وقلبه يتفطر عند ذكر ابنة عمه التي تركها في سبيل الحصول على المال، فقلبه ينفطر كلّما ذكرها.

لَأَصبِرَنَّ لِدهرٍ لا يُمَتِّعُنِي بِهِ وَلا بِيَ فِي حالٍ يُمَتِّعُهُ

مع ذلك فإنّه سيصبر على مصائب الدهر الذي حرمه محبوبته والأنس بها، وحرمها كذلك حضوره في حياتها وتمتّعها بقربه منها.

عِلمًا بِأَنَّ اِصطِباري مُعقِبُ فَرَجًا فَأَضيَقُ الأَمرِ إِن فَكَّرتَ أَوسَعُهُ

هنا يثق الشاعر بأنّ صبره هذا سيكون نهايته فرجًا، فكلّما صار الأمر ضيِّقًا سيعقب ذلك الضيق فرجًا واتِّساعًا.

عَل اللَيالي الَّتي أَضنَت بِفُرقَتَنا جِسمي سَتَجمَعُنِي يَومًا وَتَجمَعُهُ

يرجو الشاعر بيقين المؤمن أنّ الأيّام التي أبعدته عن حبيبته ستعود وتجمعه بها ويعيشون معًا بسعادة.

وَإِن تنَل أَحَدًا مِنّا مَنيَّتُهُ فَما الَّذي بِقَضاءِ اللَهِ يَصنَعُهُ

يختم الشاعر بأنّ لو كان الموت أسرع من التلاقي، فذاك هو قدر الله الذي لا اعتراض عليه.

 

معاني مفردات قصيدة لا تعذليه:

وردت في القصيدة مجموعة من المفردات التي لا بُد من ذكر معناها، ولعل من أبرزها ما يأتي:

العذل المبالغة في اللوم.[٤]

الخطب الأمر الجلل.[٥]

فلك المدار الذي تسبح فيه الأجرام السماوية.[٦]

صدع كسر وشقّ وخرق.[٧]

الكرخ حي من أحياء بغداد.[٨]

النوى البعد.[٩] الأزرار النجوم.[١٠]

البين الفراق.[١١]

يسوس يقود.[١٢]

يصدّع يشق ويصعب.[١٣]

الصور الفنيّة في قصيدة لا تعذليه:

ما الشعر إلا مجموعة من الصور التي تتضافر لتخلق القصيدة، ومن تلك الصور ما يأتي:

إنّ الزمان أراه

جعل الزمان كالإنسان الذي يُبدي رأيه ويَرى، وتعدّ هذه الصورة استعارة مكنية.

تأبى المطامع إلا أن تجشمه

جعل المطامع كالإنسان الذي يُكسر ويُجشم، وهُنا استعارة مكنية.

الدهر يعطي الفتى

جعل الدهر كالإنسان الذي يُعطي ويُكرم، وهُنا استعارة مكنية.

 

الأفكار الرئيسة في قصيدة لا تعذليه:

تعددت الأفكار الرئيسة في قصيدة لا تعذليه، لكنّها جميعًا كانت تدور في فلك واحد، ويُمكن تلخيصها على النحو الآتي:

تذكر الشاعر لكلام المحبوبة والحزن على نفسه.

أسف الشاعر على سفره؛ حيث ضيع نفسه فيه.

لوم نفسه؛ لأنّه كان حريصًا على الرزق وهو مقسوم.

الحزن على فراق المحبوبة.

التسليم لقضاء الله وقدره.

 

كلمات قصيدة لا تعذليه:

قال الشاعر ابن زريق:[١٤]

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ

قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ

جاوَزتِ فِي لَومهُ حَداً أَضَرَّبِهِ

مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ اللَومَ يَنفَعُهُ

فَاستَعمِلِي الرِفق فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلاً

مِن عَذلِهِ فَهُوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ

قَد كانَ مُضطَلَعاً بِالخَطبِ يَحمِلُهُ

فَضُيَّقَت بِخُطُوبِ الدهرِ أَضلُعُهُ

يَكفِيهِ مِن لَوعَةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ

مِنَ النَوى كُلَّ يَومٍ ما يُروعُهُ

ما آبَ مِن سَفَرٍ إِلّا وَأَزعَجَهُ

رَأيُ إِلى سَفَرٍ بِالعَزمِ يَزمَعُهُ

كَأَنَّما هُوَ فِي حِلِّ وَمُرتحلٍ

مُوَكَّلٍ بِفَضاءِ اللَهِ يَذرَعُهُ

إِنَّ الزَمانَ أَراهُ في الرَحِيلِ غِنىً

وَلَو إِلى السَدّ أَضحى وَهُوَ يُزمَعُهُ

تأبى المطامعُ إلا أن تُجَشّمه

للرزق كداً وكم ممن يودعُهُ

وَما مُجاهَدَةُ الإِنسانِ تَوصِلُهُ

رزقَاً وَلادَعَةُ الإِنسانِ تَقطَعُهُ

قَد وَزَّع اللَهُ بَينَ الخَلقِ رزقَهُمُ

لَم يَخلُق اللَهُ مِن خَلقٍ يُضَيِّعُهُ

لَكِنَّهُم كُلِّفُوا حِرصاً فلَستَ تَرى

مُستَرزِقاً وَسِوى الغاياتِ تُقنُعُهُ

وَالحِرصُ في الرِزاقِ وَالأَرزاقِ قَد قُسِمَت

بَغِيُ أَلّا إِنَّ بَغيَ المَرءِ يَصرَعُهُ

وَالدهرُ يُعطِي الفَتى مِن حَيثُ يَمنَعُه

إِرثاً وَيَمنَعُهُ مِن حَيثِ يُطمِعُهُ

اِستَودِعُ اللَهَ فِي بَغدادَ لِي قَمَراً

بِالكَرخِ مِن فَلَكِ الأَزرارَ مَطلَعُهُ

وَدَّعتُهُ وَبوُدّي لَو يُوَدِّعُنِي

صَفوَ الحَياةِ وَأَنّي لا أَودعُهُ

وَكَم تَشبَّثَ بي يَومَ الرَحيلِ ضُحَىً

وَأَدمُعِي مُستَهِلّاتٍ وَأَدمُعُهُ

لا أَكُذب اللَهَ ثوبُ الصَبرِ مُنخَرقٌ

عَنّي بِفُرقَتِهِ لَكِن أَرَقِّعُهُ

إِنّي أَوَسِّعُ عُذري فِي جَنايَتِهِ

بِالبينِ عِنهُ وَقلبي لا يُوَسِّعُهُ

رُزِقتُ مُلكاً فَلَم أَحسِن سِياسَتَهُ

وَكُلُّ مَن لا يُسُوسُ المُلكَ يَخلَعُهُ

وَمَن غَدا لابِساً ثَوبَ النَعِيم بِلا

شَكرٍ عَلَيهِ فَإِنَّ اللَهَ يَنزَعُهُ

اِعتَضتُ مِن وَجهِ خِلّي بَعدَ فُرقَتِهِ

كَأساً أَجَرَّعُ مِنها ما أَجَرَّعُهُ

كَم قائِلٍ لِي ذُقتُ البَينَ قُلتُ لَهُ

الذَنبُ وَاللَهِ ذَنبي لَستُ أَدفَعُهُ

أَلا أَقمتَ فَكانَ الرُشدُ أَجمَعُهُ

لَو أَنَّنِي يَومَ بانَ الرُشدُ اتبَعُهُ

إِنّي لَأَقطَعُ أيّامِي وَأنفِنُها

بِحَسرَةٍ مِنهُ فِي قَلبِي تُقَطِّعُهُ

بِمَن إِذا هَجَعَ النُوّامُ بِتُّ لَهُ

بِلَوعَةٍ مِنهُ لَيلى لَستُ أَهجَعُهُ

لا يَطمِئنُّ لِجَنبي مَضجَعُ وَكَذا

لا يَطمَئِنُّ لَهُ مُذ بِنتُ مَضجَعُهُ

ما كُنتُ أَحسَبُ أَنَّ الدهرَ يَفجَعُنِي

بِهِ وَلا أَن بِي الأَيّامَ تَفجعُهُ

حَتّى جَرى البَينُ فِيما بَينَنا بِيَدٍ

عَسراءَ تَمنَعُنِي حَظّي وَتَمنَعُهُ

بالله يامنزل القصف الذي درست

اثاره وعفت مذ غبت اربعه

هل الزمان معيد فيك لذتنا

أم الليالي التي مرت وترجعه

فِي ذِمَّةِ اللَهِ مِن أَصبَحَت مَنزلَهُ

وَجادَ غَيثٌ عَلى مَغناكَ يُمرِعُهُ

مَن عِندَهُ لِي عَهدُ لا يُضيّعُهُ

كَما لَهُ عَهدُ صِداقٍ لا أُضَيِّعُهُ

وَمَن يُصَدِّعُ قَلبي ذِكرَهُ وَإِذا

جَرى عَلى قَلبِهِ ذِكري يُصَدِّعُهُ

لَأَصبِرَنَّ لِدهرٍ لا يُمَتِّعُنِي

بِهِ وَلا بِيَ فِي حالٍ يُمَتِّعُهُ

عِلماً بِأَنَّ اِصطِباري مُعقِبُ فَرَجاً

فَأَضيَقُ الأَمرِ إِن فَكَّرتَ أَوسَعُهُ

عَل اللَيالي الَّتي أَضنَت بِفُرقَتَنا

جِسمي سَتَجمَعُنِي يَوماً وَتَجمَعُهُ

وَإِن تُنلُّ أَحَدَاً مِنّا مَنيَّتَهُ

فَما الَّذي بِقَضاءِ اللَهِ يَصنَعُهُ

 

المراجع:

↑ مجموعة من المؤلفين، معجم الشعراء العرب، صفحة 152. بتصرّف.

↑ السراج القارئ، مصارع العشاق، صفحة 23. بتصرّف.

↑ “لا تعذليه فإن العذل يولعه”، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 5/11/2021.

↑ “تعريف و معنى عذل في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “تعريف و معنى الخطب في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “تعريف و معنى فلك في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “تعريف و معنى صدع في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “تعريف و معنى الكرخ في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “تعريف و معنى النوى في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “تعريف و معنى الأزرار في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “تعريف و معنى البين في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “تعريف و معنى يسوس في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “تعريف و معنى يصدع في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021. بتصرّف.

↑ “لا تعذليه فإن العذل يولعه”، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 4/11/2021.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى