تفسير الطبري

تفسير الطبري في تأويل قوله تعالى جل ثناؤه: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۙ أُولَٰئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (174)

القول في تأويل قوله تعالى : إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْـزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلا

قال أبو جعفر: يعني تعالى ذكره بقوله: ” إنّ الذينَ يَكتمون ما أنـزل الله من الكتاب “، أحبارَ اليهود الذين كتموا الناس أمرَ محمد صلى الله عليه وسلم ونبوّته, وهم يجدونه مكتوبًا عندهم في التوراة، برُشًى كانوا أُعطوها على ذلك، كما:-

2494حدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد بن زريع قال: حدثنا سعيد, عن قتادة قوله: ” إنّ الذين يكتمون ما أنـزل الله من الكتاب ” الآية كلها، هم أهل الكتاب، كتموا ما أنـزل الله عليهم وبَين لهم من الحق والهدى، من بعث محمد صلى الله عليه وسلم وأمره.

2495حدثنا المثنى قال، حدثنا إسحاق قال، حدثنا ابن أبي جعفر، عن أبيه, عن الربيع في قوله: (إنّ الذين يكتمون ما أنـزل الله من الكتاب ويَشترون به ثمنًا قليلا) قال: هم أهل الكتاب، كتموا ما أنـزل الله عليهم من الحق والإسلامَ وشأنَ محمد صلى الله عليه وسلم.

2496حدثني موسى بن هارون قال، حدثنا عمرو قال حدثنا أسباط, عن السدي: ” إن الذين يكتمون مَا أنـزل الله منَ الكتاب “، فهؤلاء اليهود، كتموا اسم محمد صلى الله عليه وسلم.

2497حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج, عن ابن جريج, عن عكرمة قوله: ” إنّ الذين يكتمونَ ما أنـزل الله من الكتاب “، والتي في”آل عمران إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلا [سورة آل عمران: 77] نـزلتا جميعًا في يهود.

* * *

وأما تأويل قوله: ” ويَشترون به ثمنًا قليلا “، فإنه يعني: يبتاعون به.” والهاء ” التي في” به “، من ذكر ” الكتمان “. فمعناه: ابتاعوا بكتمانهم ما كتموا الناس من أمر محمد صلى الله عليه وسلم وأمر نبوَّته ثمنًا قليلا. وذلك أنّ الذي كانوا يُعطَوْن = على تحريفهم كتابَ الله وتأويلهِمُوه على غير وجهه، وكتمانهم الحق في ذلك = اليسيرَ من عرض الدنيا، كما:-

2498حدثني موسى بن هارون قال، حدثنا عمرو قال، حدثنا أسباط, عن السدي: ” ويشترون به ثمنًا قليلا ” قال، كتموا اسم محمد صلى الله عليه وسلم, وأخذوا عليه طمعًا قليلا فهو الثمن القليل.

* * *

وقد بينت فيما مضى صفة ” اشترائهم ” ذلك، بما أغنى عن إعادته هاهنا.

* * *

القول في تأويل قوله تعالى : أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلا النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (174)

قال أبو جعفر: يعني تعالى ذكره بقوله: ” أولئك “، – هؤلاء الذين يكتمون ما أنـزل الله من الكتاب في شأن محمد صلى الله عليه وسلم بالخسيس من الرِّشوة يُعطَوْنها, فيحرِّفون لذلك آيات الله ويغيِّرون معانيها =” ما يأكلون في بطونهم ” – بأكلهم ما أكلوا من الرُّشى على ذلك والجعالة، (31) وما أخذوا عليه من الأجر =” إلا النار ” – يعني: إلا ما يوردهم النار ويُصْليهموها, كما قال تعالى ذكره: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [سورة النساء: 10] معناه: ما يأكلون في بطونهم إلا ما يوردهم النار بأكلهم. فاستغنى بذكر ” النار ” وفهم السامعين معنى الكلام، عن ذكر ” ما يوردهم، أو يدخلهم “. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال جماعة من أهل التأويل.

* ذكر من قال ذلك:

2499حدثني المثنى قال، حدثنا إسحاق قال، حدثنا عبد الله بن أبي جعفر, عن أبيه, عن الربيع: ” أولئك مَا يَأكلون في بُطونهم إلا النار “، يقول: ما أخذوا عليه من الأجر.

* * *

فإن قال قائل: فهل يكون الأكل في غير البطن فيقال: ” ما يأكلون في بطونهم “؟

قيل: قد تقول العرب: ” جُعت في غير بطني, وشَبعتُ في غير بطني”, فقيل: في بُطونهم لذلك، كما يقال: ” فعل فُلان هذا نفسُه “. وقد بينا ذلك في غير هذا الموضع، فيما مضى. (32)

وأما قوله: ” ولا يُكلِّمهمُ الله يَومَ القيامة “، يقول: ولا يكلمهم بما يحبون ويشتهون, فأما بما يسُوءهم ويكرَهون، فإنه سيكلمهم. لأنه قد أخبر تعالى ذكره أنه يقول لهم – إذا قالوا: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ * قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ الآيتين [سورة المؤمنون: 107-108].

* * *

وأما قوله: ” ولا يُزكِّيهم “، فإنه يعني: ولا يطهِّرهم من دَنس ذنوبهم وكفرهم، (33) ” ولهم عذاب أليم “، يعني: مُوجع (34)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى