تفسير الطبري

تفسير الطبري في تأويل قوله تعالى جل ثناؤه: وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (179)

القول في تأويل قوله تعالى : وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الأَلْبَابِ

قال أبو جعفر: يعني تعالى ذكره بقوله: ” ولكم في القصَاص حَياةٌ يا أولي الألباب “، ولكم يا أولي العقول، فيما فرضتُ عليكم وأوجبتُ لبعضكم على بعض، من القصاص في النفوس والجراح والشجاج، مَا مَنع به بعضكم من قتل بعض، وقَدَع بعضكم عن بعض، فحييتم بذلك، فكان لكم في حكمي بينكم بذلك حياة. (70)

* * *

واختلف أهل التأويل في معنى ذلك.

فقال بعضهم في ذلك نحو الذي قلنا فيه.

* ذكر من قال ذلك:

2617حدثني محمد بن عمرو قال، حدثنا أبو عاصم قال، حدثنا عيسى, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد في قوله: ” ولكم في القصَاص حياةٌ يا أولي الألباب ” قال، نكالٌ, تَناهٍ.

2618حدثنا أبو كريب قال، حدثنا ابن أبي زائدة, عن ورقاء, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد في قوله: ” ولكم في القصاص حياة ” قال، نكالٌ, تَناهٍ.

2619حدثني المثنى قال: حدثنا أبو حذيفة قال، حدثنا شبل, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد مثله.

2620حدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد, عن سعيد, عن قتادة: ” ولكم في القصاص حياة “، جعل الله هذا القصاص حياة، ونكالا وعظةً لأهل السفه والجهل من الناس. وكم من رجل قد هَمّ بداهية، لولا مخافة القصاص لوقع بها, ولكن الله حَجز بالقصاص بعضهم عن بعض؛ وما أمر الله بأمر قط إلا وهو أمر صلاح في الدنيا والآخرة، ولا نهي الله عن أمر قط إلا وهو أمر فساد في الدنيا والدين, والله أعلم بالذي يُصلح خَلقه.

2621حدثنا الحسن بن يحيى قال، أخبرنا عبد الرزاق قال، أخبرنا معمر, عن قتادة في قوله: ” ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب ” قال، قد جعل الله في القصاص حياة, إذا ذكره الظالم المتعدي كفّ عن القتل.

2622حدثت عن عمار بن الحسن قال، حدثنا ابن أبي جعفر, عن أبيه، عن الربيع قوله: ” ولكم في القصاص حياة ” الآية, يقول: جعل الله هذا القصاص حياة وعبرة لكم. كم من رجل قد هَمّ بداهية فمنعه مخافة القصاص أن يقع بها! وإن الله قد حجز عباده بعضهم عن بعض بالقصاص.

2623حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج, عن ابن جريج, عن مجاهد قوله: ” ولكم في القصاص حياة ” قال، نكالٌ, تناهٍ. قال ابن جريج: حَياةٌ. مَنعةٌ.

2624حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد في قوله: ” ولكم في القصاص حياة ” قال، حياةٌ، بقية. (71) إذا خاف هذا أن يُقتل بي كفّ عني, لعله يكون عدوًّا لي يريد قتلي, فيذكر أن يُقْتَل في القصاص, فيخشى أن يقتل بي, فيكفَّ بالقصاص الذي خافَ أن يقتل، لولا ذلك قتل هذا.

2625حدثت عن يعلى بن عبيد قال، حدثنا إسماعيل, عن أبي صالح في قوله: ” ولكم في القصاص حياة ” قال، بقاء.

* * *

وقال آخرون: معنى ذلك: ولكم في القصاص من القاتل بقاء لغيره، لأنه لا يقتل بالمقتول غيرُ قاتله في حكم الله. وكانوا في الجاهلية يقتلون بالأنثى الذكر, وبالعبد الحرّ.

* ذكر من قال ذلك:

2626حدثني موسى بن هارون قال، حدثنا عمرو بن حماد قال، حدثنا أسباط، عن السدي: ” ولكم في القصاص حياة “، يقول: بقاء, لا يقتل إلا القاتل بجنايته.

* * *

وأما تأويل قوله: ” يا أولي الألباب “، فإنه: يا أولي العقول.” والألباب ” جمع ” اللب “, و ” اللب ” العقل.

* * *

وخص الله تعالى ذكره بالخطاب أهلَ العقول, لأنهم هم الذين يعقلون عن الله أمره ونهيه، ويتدبّرون آياته وحججه دونَ غيرهم.

* * *

القول في تأويل قوله تعالى : لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (179)

قال أبو جعفر: وتأويل قوله: ” لعلكم تتقون “، أي تتقون القصاص، فتنتَهون عن القتل، كما:-

269حدثني به يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد في قوله: ” لعلكم تتقون ” قال، لعلك تَتقي أن تقتله، فتقتل به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى