تفسير الطبري

تفسير الطبري الآية رقم “56” من سورة الأعراف

﴿ وَلَا تُفْسِدُوا۟ فِى ٱلْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَٰحِهَا وَٱدْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا ۚ إِنَّ رَحْمَتَ ٱللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ ٱلْمُحْسِنِينَ ﴾
۞۞۞۞۞۞۞

القول في تأويل قوله : وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (56)

قال أبو جعفر: يعني تعالى ذكره بقوله: ” ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ” ، لا تشركوا بالله في الأرض ولا تعصوه فيها، وذلك هو الفساد فيها.

* * *

وقد ذكرنا الرواية في ذلك فيما مضى، وبينا معناه بشواهده. (27)

* * *

=” بعد إصلاحها ” يقول: بعد إصلاح الله إياها لأهل طاعته، بابتعاثه فيهم الرسل دعاة إلى الحق، وإيضاحه حججه لهم (28) =” وادعوه خوفًا وطمعًا ” ، يقول: وأخلصوا له الدعاء والعمل، ولا تشركوا في عملكم له شيئًا غيره من الآلهة والأصنام وغير ذلك، وليكن ما يكون منكم في ذلك خوفًا من عقابه، وطمعًا في ثوابه. وإنّ مَن كان دعاؤه إياه على غير ذلك، فهو بالآخرة من المكذبين، لأنّ من لم يخف عقابَ الله ولم يرجُ ثوابه، لم يبال ما ركب من أمر يسخَطه الله ولا يرضاه =” إن رحمة الله قريب من المحسنين ” ، يقول تعالى ذكره: إن ثواب الله الذي وعد المحسنين على إحسانهم في الدنيا، قريب منهم، وذلك هو رحمته، (29) لأنه ليس بينهم وبين أن يصيروا إلى ذلك من رحمته وما أعدّ لهم من كرامته إلا أن تفارق أرواحهم أجسادهم.

* * *

ولذلك من المعنى ذُكِّر قوله: ” قريب ” ، وهو من خبر ” الرحمة ” ، و ” الرحمة ” مؤنثة، لأنه أريد به القرب في الوقت لا في النَّسب، والأوقات بذلك المعنى إذا وقعت أخبارًا للأسماء، (30) أجرتها العرب مجرى الحال، فوحّدتها مع الواحد والاثنين والجميع، وذكَّرتها مع المؤنث، فقالوا: ” كرامة الله بعيد من فلان “، و ” هي قريب من فلان “، كما يقولون: ” هند قريب منا “، و ” الهندان منا قريب “، و ” الهندات منا قريب “، لأن معنى ذلك: هي في مكان قريب منا. فإذا حذفوا المكان وجعلوا ” القريب ” خلفًا منه، ذكَّروه ووحَّدوه في الجمع، كما كان المكان مذكرًا وموحدًا في الجمع. وأما إذا أنثوه، أخرجوه مثنى مع الاثنين، ومجموعًا مع الجميع، فقالوا: ” هي قريبة منا “، و ” هما منّا قريبتان “، كما قال عروة [بن الورد] : (31)

عَشِــيَّةَ لا عَفْــرَاءُ مِنْـكَ قَرِيبَـةٌ

فَتَدْنُــو, وَلا عَفْــرَاءُ مِنْـكَ بَعِيـدُ (32)

فأنث ” قريبة “، وذكّر ” بعيدًا “، على ما وصفت. ولو كان ” القريب “، من ” القرابة ” في النسب، لم يكن مع المؤنث إلا مؤنثًا، ومع الجميع إلا مجموعًا. (33)

وكان بعض نحويي البصرة يقول: ذكَّر ” قريب ” وهو صفة لـ” الرحمة “، وذلك كقول العرب: ” ريح خريق “، (34) و ” ملحفَة جديد “، (35) و ” شاة سديس “. (36) قال: وإن شئت قلت: تفسير ” الرحمة ” هاهنا، المطر ونحوه، فلذلك ذكَّر، كما قال: وَإِنْ كَانَ طَائِفَةٌ مِنْكُمْ آمَنُوا ، [ سورة الأعراف : 87 ]، فذكَّر، لأنه أراد الناس. وإن شئت جعلته كبعض ما يذكرون من المؤنث، كقول الشاعر: (37)

وَلا أَرْضَ أَبْقَلَ إِبْقَالَهَا (38)

* * *

وقد أنكر ذلك من قِيله بعضُ أهل العربية، ورأى أنه يلزمه إن جاز أن يذكِّر ” قريبًا “، توجيهًا منه للرحمة إلى معنى المطر، أن يقول: ” هند قام “، توجيهًا منه لـ” هند ” وهي امرأة، إلى معنى: ” إنسان “، ورأى أن ما شبَّه به قوله: ” إن رحمة الله قريب من المحسنين ” ، بقوله: وَإِنْ كَانَ طَائِفَةٌ مِنْكُمْ آمَنُوا ، غير مُشْبِهِه. وذلك أن ” الطائفة ” فيما زعم مصدر، بمعنى ” الطيف “، كما ” الصيحة ” و ” الصياح “، بمعنًى، ولذلك قيل: وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ ، [ سورة هود: 67 ].

——————

الهوامش :

(27) انظر تفسير”الفساد في الأرض” فيما سلف 1: 287 ، 416 ، ومواضع أخرى آخرها 10: 461 ، تعليق: 1 ، والمراجع هناك.

(28) انظر تفسير”الإصلاح” فيما سلف من فهارس اللغة (صلح).

(29) انظر تفسير”الرحمة” فيما سلف من فهارس اللغة (رحم).

= وتفسير”الإحسان” فيما سلف من فهارس اللغة (حسن).

(30) في المطبوعة: “إذا رفعت أخبارًا” ، لم يحسن قراءة المخطوطة.

(31) هكذا جاء في المخطوطة والمطبوعة ، والصواب أنه”عروة بن حزام” ، كما سترى في التخريج ، وكأنه سهو من الناسخ وزيادة منه ، فإن هذا كله تابع فيه أبو جعفر ، الفراء في معاني القرآن ، والفراء لم يذكر سوى”عروة” ، فزاد الناسخ سهوًا”بن الورد”.

(32) معاني القرآن للفراء 1: 381 ، على ما ذكره أبو جعفر ، وهو نقله عنه. والبيت في ديوان عروة بن حزام ، وفي تزيين الأسواق 1: 84 ، والبكري في شرح الأمالي: 401 ، من شعر له صواب إنشاده على الباء :

عَشِــيَّة لا عَفْــرَاءُ مِنْــكَ بَعِيـدَةٌ

فَتَسْــلُو ، وَلا عَفْـرَاءُ مِنْـكَ قَـرِيبُ

وَإنِّــي لَتَغْشَــانِي لِذِكْـرَاكِ فَــتْرَةٌ

لَهَــا بَيْـنَ جِـلْدِي وَالْعِظَـامِ دَبيـبُ

(33) انظر معاني القرآن للفراء 1: 381 ، ومجاز القرآن لأبي عبيدة 1: 216 ، 217..

(34) “ريح خريق”: شديدة ، وقيل: لينة سهلة. ضد.

(35) في المطبوعة: “وساحفة حديد” ، وفي المخطوطة: “وماحقه جديد” ، غير منقوطة والصواب ما أثبت ، وهو المثل الذي ضرب في هذا الباب. قال ابن سيده: “ملحفة جديد ، وجديدة” ، وقال سيبويه: وقد قالوا ملحفة جديدة ، وهو قليلة.

(36) “شاة سديس”: أتت عليها السنة السادسة.

(37) عامر بن جوين الطائي.

(38) مضى البيت وتخريجه فيما سلف 1: 432 ، ونسيت أن أذكر هناك أنه سيأتي في هذا الموضع من التفسير ، ثم في 18: 118 (بولاق) ، وصدر البيت:

فَـــلا مُزْنَــةٌ وَدَقَــتْ وَدْقَهَــا


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى