تفسير الطبري

تفسير الطبري – سورة الأعراف – آية رقم (2)

القول في تأويل قوله تعالى: {كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَىَ لِلْمُؤْمِنِينَ }.
قال أبو جعفر: يعني تعالى ذكره هذا القرآن يا محمد في كتاب أنزله الله إليك. ورفع «الكتاب» بتأويل: هذا كتاب.
القول في تأويل قوله تعالى: فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ منه. يقول جل ثناؤه لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: فلا يضق صدرك يا محمد من الإنذار به من أرسلتك لإنذاره به, وإبلاغه من أمرتك بابلاغه إياه, ولا تشكّ في أنه من عندي, واصبر بالمضي لأمر الله واتباع طاعته فيما كلفك وحَمّلك من عبء أثقال النبوة, كما صبر أولو العزم من الرسل, فإن الله معك. والحرج: هو الضيق في كلام العرب, وقد بينا معنى ذلك بشواهده وأدلته في قوله: ضَيّقا حَرَجا بما أغنى عن إعادته. وقال أهل التأويل في ذلك, ما:
11204ـ حدثني به محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس, في قوله: فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ قال: لا تكن في شك منه.
11205ـ حدثني محمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, قال: حدثنا عيسى, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, في قول الله: فَلا يَكُنِ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ قال: شكّ.
حدثني المثنى, قال: حدثنا أبو حذيفة, قال: حدثنا شبل, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, مثله.
11206ـ حدثنا ابن عبد الأعلى, قال: حدثنا محمد بن ثور, قال: حدثنا معمر, عن قتادة: فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ: شكّ منه.
حدثنا بشر بن معاذ, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة مثله.
11207ـ حدثني محمد بن الحسين, قال: حدثنا أحمد بن المفضل, قال: حدثنا أسباط, عن السّديّ: فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ قال: أما الحرج: فشكّ.
حدثنا الحرث, قال: حدثنا عبد العزيز, قال: حدثنا أبو سعد المدني, قال: سمعت مجاهدا, في قوله: فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ قال: شكّ من القرآن.
قال أبو جعفر: وهذا الذي ذكرته من التأويل عن أهل التأويل هو معنى ما قلنا في الحرج لأن الشك فيه لا يكون إلا من ضيق الصدر به وقلة الإتساع لتوجيهه وجْهته التي هي وجهته الصحيحة. وإنما اخترنا العبارة عنه بمعنى الضيق, لأن ذلك هو الغالب عليه من معناه في كلام العرب, كما قد بيناه قبل.
القول في تأويل قوله تعالى: لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى للْمُؤمِنِينَ.
يعني بذلك تعالى ذكره: هذا كتاب أنزلناه إليك يا محمد لتنذر به من أمرتك بإنذاره, وذِكْرى للمُؤْمِنِينَ وهو من المؤخّر الذي معناه التقديم, ومعناه: كتاب أنزل ليك لتنذر به, وذكرى للمؤمنين, فلا يكن في صدرك حرج منه. وإذا كان معناه كان موضع قوله: وَذِكْرَى نصبا بمعنى: أنزلنا إليك هذا الكتاب لتنذر به, وتذكّر به المؤمنين. ولو قيل: معنى ذلك: هذا كتاب أنزل إليك فلا يكن في صدرك حرج منه أن تنذر به وتذكّر به المؤمنين, كان قولاً غير مدفوعة صحته. وإذا وجه معنى الكلام إلى هذا الوجه كان في قوله: وَذِكْرَى من الإعراب وجهان: أحدهما النصب بالردّ على موضع لتنذر به, والاَخر الرفع عطفا على الكتاب, كأنه قيل: المص كتاب أنزل إليك وذكرى للمؤمنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى