تفسير الطبري

تفسير الطبري – سورة الأعراف -آية رقم (58)

وَٱلْبَلَدُ ٱلطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُۥ بِإِذْنِ رَبِّهِۦ ۖ وَٱلَّذِى خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا ۚ كَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ ٱلْءَايَٰتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ
القول في تأويل قوله : وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لا يَخْرُجُ إِلا نَكِدًا كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ (58)

قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: والبلدُ الطيبة تربته، العذبةُ مشاربه، يخرج نباته إذا أنـزل الله الغيث وأرسل عليه الحيا، بإذنه، طيبًا ثمرُه في حينه ووقته. والذي خَبُث فردؤت تربته، وملحت مشاربه، لا يخرج نباته إلا نكدًا =

= يقول: إلا عَسِرًا في شدة، كما قال الشاعر: (1)

لا تُنْجِــزُ الوعْـدَ, إِنْ وَعَـدْتَ, وإن

أَعْطَيْــتَ أَعْطَيْــتَ تَافِهًــا نَكِـدَا (2)

يعني بـ” التافه “، القليل، وبـ” النكد ” العسر. يقال منه: ” نكِد يَنْكَد نكَدًا، ونَكْدًا = فهو نَكَدٌ ونَكِدٌ”، والنُّكْد، المصدر. ومن أمثالهم: ” نَكْدًا وجحدًا “،” ونُكدًا وجُحْدا “. و ” الجحد “، الشدة والضيق. ويقال: ” إذا شُفِه وسئل: (3) قد نَكَدوه ينكَدُونه نَكْدًا “، كما قال الشاعر: (4)

وَأَعْـــطِ مَــا أَعْطَيْتَــهُ طَيِّبًــا

لا خَــيْرَ فِــي المَنْكُــودِ والنَّـاكِدِ (5)

* * *

واختلفت القرأة في قراءة ذلك.

فقرأه بعض أهل المدينة: ( إلا نَكَدًا ) ، بفتح الكاف.

* * *

وقرأه بعض الكوفيين بسكون الكاف: ( نَكْدًا ).

* * *

وخالفهما بعد سائر القرأة في الأمصار، فقرؤوه: ( إلا نَكِدًا )، بكسر الكاف.

* * *

كأن من قرأه: ” نكَدًا ” بنصب الكاف أراد المصدر.

وكأنّ من قرأه بسكون الكاف أراد كسرها، فسكنها على لغة من قال: ” هذه فِخْذ وكِبْد “، وكان الذي يجب عليه إذا أراد ذلك أن يكسر ” النون ” من ” نكد ” حتى يكون قد أصاب القياس.

* * *

قال أبو جعفر: والصواب من القراءة في ذلك عندنا، قراءةُ من قرأهُ: ( نَكِدًا )، بفتح ” النون ” وكسر ” الكاف “، لإجماع الحجة من قرأة الأمصار عليه.

* * *

وقوله: ” كذلك نصرف الآيات لقوم يشكرون ” ، يقول: كذلك: نُبين آية بعد آية، وندلي بحجة بعد حجة، ونضرب مثلا بعد مثل، (6) لقوم يشكرون الله على إنعامه عليهم بالهداية، وتبصيره إياهم سبيل أهل الضلالة، باتباعهم ما أمرَهم باتباعه، وتجنُّبهم ما أمرهم بتجنبه من سبل الضلالة. وهذا مثل ضرَبه الله للمؤمن والكافر، فالبلد الطيب الذي يخرج نباته بإذن ربه، مثل للمؤمن = والذي خَبُث فلا يخرج نباته إلا نكدًا، مثلٌ للكافر.

* * *

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل.

* ذكر من قال ذلك:

14786 – حدثني المثنى قال، حدثنا عبد الله بن صالح قال، حدثني معاوية بن صالح، عن علي، عن ابن عباس قوله: ” والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكدًا ” ، فهذا مثل ضربه الله للمؤمن. يقول: هو طيب، وعمله طيب، كما البلد الطيب ثمره طيب. ثم ضرب مثلَ الكافر كالبلدة السَّبِخة المالحة التي يخرج منها النـز (7) فالكافر هو الخبيث، وعمله خبيث.

14787 – حدثني محمد بن عمرو قال، حدثنا أبو عاصم قال، حدثنا عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قول الله: ” والبلد الطيب ” ، و ” الذي خبث ” قال: كل ذلك من الأرض السِّباخ وغيرها، مثل آدم وذريته، فيهم طيب وخبيث.

14788 – حدثني المثنى قال، حدثنا أبو حذيفة قال، حدثنا شبل، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، بنحوه.

14789 – حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال، حدثنا محمد بن ثور، عن معمر، عن قتادة: ” والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكدًا ” ، قال: هذا مثل ضربه الله في الكافر والمؤمن.

14790 – حدثني محمد بن الحسين قال، حدثني أحمد = يعني ابن المفضل = قال، حدثنا أسباط، عن السدي: ” والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث ” ، هي السبخة لا يخرج نباتها إلا نكدًا = و ” النكد “، الشيء القليل الذي لا ينفع. فكذلك القلوب لما نـزل القرآن، فالقلب المؤمن لما دخله القرآن آمن به وثبت الإيمان فيه، والقلب الكافر لما دخله القرآن لم يتعلق منه بشيء ينفعه، ولم يثبت فيه من الإيمان شيء إلا ما لا ينفع، كما لم يُخْرِج هذا البلد إلا ما لا ينفع من النبات.

14791 – حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا أبو سعد، عن مجاهد: ” والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكدًا ” ، قال: الطيب ينفعه المطر فينبت،” والذي خبث ” السباخُ، لا ينفعه المطر، لا يخرج نباته إلا نكدًا. قال: هذا مثل ضربه الله لآدم وذريته كلهم، إنما خلقوا من نفس واحدة، فمنهم من آمن بالله وكتابه، فطابَ. ومنهم من كفر بالله وكتابه، فخَبُث.

———————

الهوامش :

(1) م أعرف قائله.

(2) مجاز القرآن لأبي عبيدة 1: 217 ولسان العرب (تفه).

(3) “شفه الرجل” (بالبناء للمجهول) ، إذا كثر سؤال الناس إياه فأعطى حتى نفد ما عنده فأفنى ماله.”فهو مشفوه” ومثله”منكود ، ومثمود ، ومعروك ، ومعجوز ، ومصفوف ، ومكثور عليه”. ويقال: “ماء مشفوه” ، كثير الشاربة ، وكذلك الماء والطعام.

(4) م أعرف قائله.

(5) اللسان (نكد) ، وقد ذكرت البيت آنفًا 1: 442 ، تعليق: 1

(6) انظر تفسير”التصريف” فيما سلف 3: 275 ، 276/ 11: 356 ، 433/ 12: 25

= وتفسير”الآية” فيما سلف من فهارس اللغة (أيي).

(7) في المطبوعة: “التي تخرج منها البركة” ، زاد”لا” ، وليست في المخطوطة اتباعًا لما في الدر 3: 93. وفي المخطوطة مثلها أنه كتب”النزله” غير المنقوطة. وهو غير مفهوم إذا قرئ: “تخرج منها البركة”. وصفة الأرض”السبخة” أنها أرض ذات ملح ونز ، وهو الماء تتحلب عنه الأرض ، فيصير مناقع. ومن أجل ذلك صار راجحًا عندي أن ما أثبته هو الصواب ، وأن ما في المخطوطة من فعل الناسخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى