تراثثقافة وأدب

امرأة في زمن الجحود

  فائزة محمد بالحمد

وقفت برهة بعد أن كانت تهم بالخروج من البيت، تحث الخطى لتفتح حقيبتها وتتأكد من أن النقود التي في حقيبتها تفي بالغرض، ولكن تلك العملية الحسابية التي ستقوم بها ستجعلها تتأخر عن موعدها فقد اتصلوا بها من مصلحة الجوازات لأن دورها مع أبنائها في لائحة التصوير الإلكتروني قد حان، وعليها أيضا إحضار الدواء والخبز وبعض من المتطلبات الضرورية التي لا يخلو منها أي بيت.

وبينما وهي تسير مسرعة في الطريق، اتصلت بها شقيقتها لتطلب منها بعض المال، وستعيده متى ما سمحت ظروفها، فقد وقع ابن اختها من على الدرج، وأصيب بكسر في رجله والأمر لا يحتمل التأجيل، كل شيء بحاجة إلى نقود التحاليل والصور والعلاج ووووو. .

حسن! ماذا يجب عليها أن تفعل؟ ستعطي اختها كل نقودها التي في الحقيبة، وتؤجل كل مشاريعها لهذا اليوم.. فغدا يوم جديد وأمل جديد…

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق