تراث

البيت الليبي في الموروث الشعبي

قورينا

متابعة : أحمد العبيدي

البيت هو مسكنٌ البدويّ المقدَّس ، ومأواه ومقرٌّه ، وهو كل شيء عنده ، وهو نوعان :

ـ بيت ربيع مصنوع من مسادي من الصوف ” المشمط ” أي مخلوط بشعر الماعز مع شيء من وبر الإبل ، وبيت الربيع به اكمام ” رواويح ”، تشبه النوافذ، وبه ” ريشات ” وهي زوائد للزينة في بيت الربيع، وبه ( كحالان ) والكحال مسدى بطول يمتدّ البيت لا يزيد عرضه علن ثلاثين سنتمر ، أحدهما يمتدَّان طوليًّا بشكل متوازٍ بين الخيَّاطة والملطة.

أما الطريقة فهي شريط يمتدُّ بين المقاديم مرورًا بالكرب ، ولكلِّ بيت طريقتان ، وليس له “حمَّال ” وهو شريطٌ مصنوعٌ من الصوف أو القماش يشبه ( الطريقة ) يحمل البيت ويصل بين الكمِّين مرورًا بالكرب، ويوجد في بيت الصيف فقط، ويبنى بيت الربيع في الشتاء والربيع لأنه دافئ ، ويحتمل المطر والريح .

ـ أما بيت الصيف فهو مصنوع من القماش عادة مزركش من الداخل ومكسوٌّ بقماش أبيض ليعكس أشعة الشمس فيكون باردًا لذلك فهو يُبنى في الصيف، وله طريقتان وحمَّال بعكس بيت الربيع، وقد يكون به كحال، وهو مجرِّد قماش أسود اللون للزينة فقط وهناك أحجام للبيوت كبيرة وصغيرة.

وهناك ” بيت بو عشرين ” لطوله الذي يصل لعشرين ذراعًا ، وبيت ” بو زرد ” بيت كبيرٌ لدرجة يصعب حمله مرةً واحدةً كبقيَّة البيوت ، لذا جعلت له ( زرد ) أزرار تصل نصفيه الشمالي والجنوبي ببعضهما حتى يسهل فكه وحمله على ظهور الجمال، وقد اختفى منذ فترة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق