منوعات

اكتشاف أول دليل على وجود سرطان خبيث في حفرية ديناصور عمرها 77 مليون عام

قورينا
أفادت دراسة جديدة أن أول دليل على الإطلاق لديناصور عاش مع سرطان خبيث ومنتشر، وقع اكتشافه في حفرية عمرها 77 مليون عام.
ووجد الخبراء سرطان العظام أو الساركوما العظمية، في ديناصور مقرن آكل للنباتات، وهو Centrosaurus apertus، الذي عاش في كندا خلال العصر الطباشيري.

واعتقد العلماء سابقا أن عظم الساق السفلية، الذي عثر عليه في منتزه الديناصور الإقليمي في مقاطعة ألبرتا في عام 1989، أصبح مشوها بسبب شفاء الكسر.
ولاحظ عالم الحفريات ديفيد إيفانز من متحف أونتاريو الملكي خصائص العظام غير العادية خلال زيارة لمتحف رويال تيريل في درومهيلر بكندا، في عام 2017 ، وانطلق مع زملائه في تحليله باستخدام أحدث التقنيات الطبية.

واقترب الفريق، الذي شمل أخصائيين في مجالات علم الأمراض وجراحة العظام والأشعة، من تشخيص حالة العظام بنفس الطريقة التي يحقق بها الأطباء في الورم في الإنسان.

وقال عالم الأمراض والمؤلف الرئيسي للدراسة، مارك كروثر من جامعة ماكماستر في أونتاريو: “كان تشخيص السرطان العدواني مثل هذا في الديناصورات بعيد المنال، ويتطلب خبرة طبية ومستويات متعددة من التحليل لتحديده بشكل صحيح”.

وأضاف: هنا، نعرض التوقيع الذي لا لبس فيه لسرطان العظام المتقدم في ديناصور بقرن يبلغ 76 مليون عام، وهو الأول من نوعه، إنه مثير للغاية “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق