منوعات

مراهقة تحتجزها المحكمة نتيجة شجارها المتكرر مع أمها

قورينا

كادت قضية التلميذة المراهقة (غريس) البالغة من العمر خمسة عشر عاماً أن تتحول إلى ما يشبه ما حصل مع المواطن الأمريكي الأسود (جورج فلويد) الذي أحدث مقتله على يد الشرطة المحلية ضجة عالمية ما يزال يتردد صداها حتى اليوم.

وتبدأ الحكاية عندما رفضت قاضية أمريكية من محكمة الأسرة في ولاية ميشغان الإفراج عن هذه التلميذة المحتجزة منذ شهر مايو الماضي بسبب عدم إنجازها لواجباتها المدرسية وشجارها المتكرر مع أمها.

وذكرت الأنباء أن غريس قالت للمحكمة بأنها تفتقد أمها كثيراً وإنها سوف تتحكم بتصرفاتها وتكون فتاة مطيعة في حال الإفراج عنها، إلا أن القاضية قررت الاستمرار في احتجازها لأنها سوف تستفيد من برنامج خاص للإصلاح وأنها غير مؤهلة حالياً للعودة للبيت وأن احتجازها يصب في مصلحتها.

وأضافت القاضية أيضاً أن الشرطة قد سجلت عدة محاضر لحوادث شجار بين الأم وابنتها، وأن احتجازها جاء نتيجة لكل هذا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق