منوعات

حرائق كاليفورنيا

قورينا
تشهد كاليفورنيا ثاني وثالث أضخم حرائق في تاريخها تشتعل معا في نفس الوقت، بالإضافة إلى 500 حريق آخر، ما يجعل الولاية الأميركية تعيش جحيما حقيقيا، يمكن رؤية آثاره من الفضاء.
وعلى الرغم من أن الولاية الذهبية، ذات الصيف الطويل الجاف والمشمس، تشهد حرائق طبيعة بشكل سنوي، فإن ما يحدث حاليا ليس معتادا.

وتُظهر الصور الملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية والصور الجوية الواردة كيف غطى الدخان ولاية كاليفورنيا بينما تشتعل النيران في المناطق الجبلية والغابات.
وتوجد هذه المناظر الطبيعية ضمن حزام حريق متغير، يغذيها مناخ دافئ بلا هوادة.

وعبر الرصد التاريخي للحرائق، نجد أن أكبر 10 حرائق في تاريخ كاليفورنيا كانت في الـ 17 عامًا الماضية، منذ عام 2003. وقد اشتعلت أكبر ثلاث حرائق منذ عام 2018.
ومن السهل معرفة السبب، فحرائق الغابات هي تفاعل الطقس والمناخ والوقود (مثل الأعشاب والنباتات الجافة).

وقال جون بيلي ، عالم بيئة الحرائق في جامعة ولاية أوريغون ، لموقع Mashable في عام 2019: “هذه هي الطبيعة”. لكن درجات الحرارة في كاليفورنيا ارتفعت منذ أواخر القرن التاسع عشر.
والأكثر من ذلك، أن موجات الحرارة تزداد شدتها في مناخ أكثر دفئًا، فيما عصفت موجة شديدة الحرارة بالغرب الأميركي لأسابيع، وربما سجلت الرقم القياسي لأعلى درجة حرارة على الأرض على الإطلاق.

ويؤدي هذا الهواء الجاف إلى تجفيف الغطاء النباتي، مما يزيد بشكل كبير من احتمالات نشوب الحرائق.
وخلص علماء الحرائق في بحث العام الماضي إلى أنه “خلال الفترة من 1972 إلى 2018 ، شهدت كاليفورنيا زيادة بمقدار خمسة أضعاف في المساحة المحترقة السنوية، ويرجع ذلك أساسًا إلى زيادة بأكثر من ثمانية أضعاف في مدى حرائق الغابات في الصيف”.

و”من المحتمل جدًا حدوث زيادة في مساحة حرائق الغابات الصيفية بسبب زيادة الجفاف في الغلاف الجوي الناجم عن الاحتباس الحراري.”
وفي خضم كل ذلك، فإن كل ما تحتاجه في تلك المرحلة هو شرارة. وفي الأسبوع الماضي، توهجت أكثر من 12 ألف صاعقة برق في سماء كاليفورنيا.

وتسببت حرائق كاليفورنيا في إطلاق كميات كبيرة من الكربون المحتجز للحرارة، ولا سيما ثاني أكسيد الكربون، في الغلاف الجوي.
وفي 19 أغسطس، كانت الزيادة في انبعاثات الكربون من كاليفورنيا هي الأعلى في سجل الأقمار الصناعية لمدة 18 عامًا من مراقبة انبعاثات حرائق الغابات بشكل موثوق.

وهذه الحرائق، التي تضخمت بالفعل بسبب ارتفاع درجة حرارة المناخ، تساهم أيضًا في ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي وظاهرة الاحترار العالمي.

وخلال هذا القرن، تؤدي حرائق الغابات في الولايات المتحدة إلى تدمير ضعف مساحة الأرض التي كانت في التسعينيات، بينما تستمر لأسابيع وليس لأيام كما في السابق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق