ويكيبيديا

حقيقة اكتشاف هيكل مصاصى دماء

قورينا

أثار العثور على بقايا امرأة مدفونة مع وضع طوب بين فكيها، منذ عام 2006، جدلا واسعا حول السبب الكامن وراء هذه الطريقة الغريبة المعتمدة في الدفن، حيث أن هذه الطريقة استخدمت في طرد الأرواح الشريرة في “أول دفن لمصاصي الدماء”.
وقد عثر علماء الآثار على رفات المرأة في مقبرة جماعية لضحايا الطاعون من القرن السادس عشر، والتي تقع في جزيرة نوفو لازاريتو في البندقية.

وقال عالم الأنثروبولوجيا ماتيو بوريني من جامعة فلورنسا بإيطاليا، في دراسة نشرت عام 2009، إن دفن المرأة مع طوب في فمها، ربما يكون طقسا معتمدا في أول دفن لمصاصي الدماء معروف في علم الآثار.

هذا وكانت خرافات مصاصي الدماء شائعة عندما دمر الطاعون أوروبا، ويمكن أن يكون جزء كبير من هذا الفولكلور، إن لم يكن كله، بسبب المفاهيم الخاطئة حول المراحل الطبيعية من التحلل، حيث أنه على سبيل المثال، كان حفارو القبور الذين يعيدون فتح المقابر الجماعية، يعثرون أحيانا على جثث منتفخة بسبب الغاز، مع استمرار نمو الشعر، والدم المتسرب من أفواههم، ما دفعهم للاعتقاد بأن جثث هؤلاء ما زالت على قيد الحياة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق