ويكيبيديا

تعرفوا معنا على كهف الكريستال!

#قورينا #ويكبيديا

لم يكن كهف البلور أو كهف الكريستال اكتشافاً تاريخياً في المكسيك أو نتيجة بحث للعلماء، فقد تم اكتشاف هذا الكهف بمحض الصدفة أثناء قيام عاملين بالحفر في أحد مناجم الفضه في الفترة بين عام 2007 و 2008.

بالصدفة تم اكتشاف مشهد مخيف للغاية وهو كهف كريستالي عملاق وسط صحراء المكسيك، حيث كان ينتشر بداخله العديد من المسلات الكريستالية والبلورات الرائعة التي يصل طول كل منها إلى حولى 37 قدما أى 11 مترا، والمرعب في الأمر أن تلك البلورات و المسلات كانت ذو شفر حادة جداً مما قد يؤدي إلى أصابة العاملين.

و قد تشكلت المسلات والبلورات العملاقة بداخل هذا الكهف من المياه الجوفية المشبعة بكبريتات الكالسيوم التي تمت تصفيتها من خلال رمال الكهف على مدار ملايين السنين، وبالتالي على مدى قرون نمت هذه البلورات الصغيرة وأخذ حجمها يزداد بمرور الزمن.

قد تتوقع من خلال المشاهدة أن تلك البلورات تشبه رقاقات الثلج العملاقة وبالتالي فهي منخفضة بدرجات حرارتها، ولكن المظاهر قد تكون خادعة، لأن في الواقع، درجة الحرارة داخل هذا الكهف هي 112 فهرنهيت ممزوجه برطوبة من 90-100 في المائة، ولهذا تجد المستكشفون داخل الكهف يرتدون سترات واقية ويحملون حقائب من الجليد لتبريد الهواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى