المرأة

رجل يقطع أنف زوجته لمغادرتها المنزل بدون إذن

قورينا

عقب 10 أسابيع من العذاب باتت زاركا على أعتاب استعادة الأمل في حياة طبيعية من جديد إثر قيام زوجها بقطع أنفها لخروجها من المنزل من دون إذنه.

العنف المنزلي ضد النساء شائع في أفغانستان، حيث وجدت دراسة استقصائية وطنية استشهد بها صندوق الأمم المتحدة للسكان أن 87٪ من النساء قد تعرضن لشكل واحد على الأقل من أشكال العنف الجسدي أو الجنسي أو النفسي في حياتهن.

في أسوأ الحالات، يتم مهاجمة النساء بالحمض أو بالسكاكين. غالبًا ما يكون الجاني هو الزوج أو أحد الأقارب.

وبحسب هيئة «بي بي سي»، قالت زاركا للأطباء، وهم يستبدلون ملابسهم بعد إجراء جراحة تجميل لوجهها: «أنا سعيدة جداً، استعدت أنفي، هذا جيد، جيد جداً».

كانت زاركا، البالغة من العمر 28 عامًا، متزوجة منذ عشر سنوات، ولديها ابن يبلغ من العمر ستة أعوام، عندما وضع زوجها سكينًا على وجهها. كانت معتادة على الضرب، لكنها لم تتوقع أن يصل الأمر إلى هذا الحد.

وتقول: «كان زوجي يشك في الجميع. ضربه لي أصبح طقساً من طقوس الحياة اليومية. كان يقول لي إنني لست على خلق، وكنت أقول له هذا غير صحيح».

كانت زاركا مستيقظة خلال العملية التي استغرقت ثلاث ساعات، تحت تأثير التخدير الموضعي.

وقالت بعد أن رأت وجهها الجديد لأول مرة: «عندما رأيت نفسي اليوم في المرآة، تعافت أنفي كثيرًا».

وقالت: «قبل العملية لم يكن الوضع على ما يرام».

قال الدكتور زالماي خان أحمدزاي، أحد الجراحين القلائل في أفغانستان القادرين على إجراء إعادة بناء الوجه، إنه معجب بالتقدم الذي تحرزه زاركا وقال «سارت عمليتها بشكل جيد للغاية. لم تكن هناك عدوى – القليل من الالتهاب لكنها لم تكن مشكلة».

كان زوج زاركا يقارب عمرها، وكان يكسب قوته من رعاية ماشية الآخرين. قالت إنه كان عنيفًا جدًا منذ بداية حياتهما الزوجية.

أنجبا ابنًا معًا، لكن في وقت ما في مايو من هذا العام، أصبح عنف زوجها لا يطاق، فهربت زاركا إلى منزل والديها. لكنها لم تطلب إذن زوجها قبل مغادرة المنزل رفض والدها في البداية إعادتها، لكنه رضخ بعد أن قدم زوجها الكفلاء الذين قدموا تأكيدات بشأن سلامة زاركا. حالما عادت إلى منزل الزوجية، ساء الوضع.

قالت: «عندما عدت من منزل والديّ، ضربني مرة أخرى، وهاجمني وهو يمسك بسكين». «هربت إلى منزل أحد الجيران لأنه هدد بقطع أنفي».

تدخل الجيران لكن ذلك كان مهلة مؤقتة. استدرجها زوجها بوعدها بإرسالها إلى منزل والديها. بدلاً من ذلك أخذها إلى منزل آخر. «أمسك بي من ملابسي وأخرج سكينًا من جيبه وقطع أنفي».

تركها زوجها في بركة من الدماء، حيث استدعى صراخها مساعدة الجيران. تمكنت إحداهن من العثور على بقايا أنفها المقطوعة. وكانت تنزف بغزارة وتكافح من أجل التنفس.

ذهبت إلى الطبيب المحلي، الذي أخبرها أنه لن يكون من الممكن إعادة لصق أنفها المقطوع.

ولكن بعد حوالي خمسة أسابيع عادت إلى كابول وأجريت لها الجراحة في 21 يوليو.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق