المرأة

نقص فيتامين ب عند الحامل

قورينا

تهتم الحامل بما ينقصها من فيتامينات ومكملات غذائية، لما لها من فوائد عديدة لها وللجنين، ومن الفيتامينات الأساسية خلال فترة الحمل فيتامين “ب”، وهو قابل للذوبان في الماء ولا ينتجه الجسم إنما يتحصل عليه بتناول بعض الأطعمة التي تضمه أو المكملات الغذائية، ولحسن الحظ يحتفظ الجسم بهذا الفيتامين لسنوات، لذلك قلما نجد من يعاني من النقص فيه، إذ يمتص الجسم ما يحتاج إليه منه ويُخرج المتبقي منه عبر البول.

ما نقص فيتامين “ب”؟

حالة مرضية تسمى أنيميا نقص فيتامين “ب12″، وتحدث عندما لا يمتلك الجسم القدر الكافي من كرات الدم الحمراء بسبب نقص فيتامين “ب12” المسؤول الرئيسي عن إنتاج تلك الكرات ناقلة الأوكسجين إلى الجسم، ويتسبب هذا النقص في عدم وصول الأكسجين الكافي إلى أنسجة الجسم وأعضائه، ما يؤثر في كفاءة أدائه. كما يؤدي نقص فيتامين “ب12” أيضًا إلى الإصابة بأنيميا حمض الفوليك، وبسبب هذين النوعين من الأنيميا لا تتطور كرات الدم الحمراء بالشكل الطبيعي، فيصبح حجمها أكبر وتتخذ شكلًا بيضاويًا لا يشبه كرات الدم المستديرة الطبيعية.

أعراض نقص فيتامين ب عند الحامل :

يوجد عديد من الأعراض المهمة التي تشير إلى نقص فيتامين “ب12″، منها:

الإرهاق. ضيق في التنفس. الدوار. شحوب البشرة. عدم انتظام ضربات القلب. فقدان الوزن. ضعف العضلات. تنميل في اليدين والقدمين. الحركة غير المتزنة. التشوش الذهني والنسيان. تغيرات في السلوك. فقدان الشهية.

تأثير نقص فيتامين “ب” في الحامل الإصابة بفقر الدم المنجلي الذي يسمى أيضًا بأنيميا فقر الدم ويتسبب في ضعف الحامل وإرهاقها. زيادة المشكلات المتعلقة بالمعدة، مثل الحموضة والإمساك. الولادة المبكرة. الإصابة بمرض السكري لاحقًا.

تأثير نقص فيتامين “ب” في الجنين :

يؤدي نقص فيتامين “ب 12” إلى عيوب الأنبوب العصبي للجنين، ما يؤثر في الحبل الشوكي والدماغ، وقد يؤدي إلى الشلل الجزئي والوفاة. يؤثر نقص فيتامين “ب” بالسلب في تشكيل الحمض النووي للجنين.

يؤدي نقص فيتامين “ب” إلى نقص وزن الرضيع عند الولادة وقد يستدعي الأمر دخول الحضانة. يؤدي نقص فيتامين “ب” إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

علاج نقص فيتامين “ب” لحسن الحظ، يوجد عدد وفير من الخيارات لعلاج نقص فيتامين “ب 12” من خلال حقن  فيتامين “ب 12” التي يعقبها استخدام فيتامين “ب 12” في صورة بخاخ للأنف على المدى البعيد، وبالنسبة للمصابين بهذه الأنيميا نتيجة عدم إدراج العناصر الغذائية التي تحتوي على فيتامين “ب 12” في طعامهم، يمكنهم تناول القدر الكافي من الأغذية الغنية بالفيتامين، أو تناول فيتامين “ب12” على هيئة حبوب عبر الفم، وبالتأكيد من يحدد نوعية العلاج الأفضل هو الطبيب المختص، بعد إجراء الفحوصات اللازمة التي تحدد درجة نقص الفيتامين في الجسم.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق