دولي

بعد انتهاكات حظر الأسلحة إلى ليبيا .. عقوبات أوروبية للحد من “الأطماع العثمانية”

كشف موقع «تيليبولس» الألماني، اليوم الأربعاء، عن قلق أوروبي إزاء التوترات فى شرق المتوسط بين اليونان وتركيا ملمحًا إلى قيام الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي بالتصدي لطموحات الرئيس التركي أردوغان.

وأشار الموقع الألماني إلى احتمالية قيام الاتحاد الأوروبي بتوقيع عقوبات على أنقرة ، لاسيما مع تحركات أردوغان الجديدة  بالبحث والتنقيب في المياه اليونانية والتى تعد استفزازات صريحة، ولن يجدي أن يطمئن الأوربيون أنفسهم بأن كلاً من تركيا واليونان ستمتنعان عن خوض صراع عسكري بسبب العواقب غير المتوقعة.

وتطرق التقرير إلى أنه إذا ما تمت الموافقة على الإجراءات العقابية ضد تركيا وتنفيذها من قبل مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بانتهاكات حظر الأسلحة وإرسال المرتزقة إلى ليبيا الذي تفرضه الأمم المتحدة، فستكون خطوة عملية أولى في مواجهة تركيا ليس فقط بالكلام بل بالأفعال لوقف ما أطلق عليه الخبراء «أطماع العثمانية الجديدة».

هذا، وتشير تقارير أن ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، يعدون لقائمة عقوبات أوروبية ضد شركات تركية لتهريبها أسلحة ومرتزقة إلى ليبيا، مشيرة إلى أنها خطوة مهمة قد تسهم في تشكيل ما يمكن وصفه بجبهة أوروبية تتصدى للتهديدات العدوانية للرئيس التركي أردوغان وسياساته الخارجية التي يمكن أن تشعل منطقة شرق البحر المتوسط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق