دولي

“لا ريبوبليكا”: باشا آغا رجل قطر وتركيا وإقالته تقوض دورهما

قورينا

اهتمت صحف دولية، بإقالة وزير داخلية حكومة الوفاق الغير شرعية فتحي باشا آغا، حيث قالت صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، إن قرار الإقالة ، تقويض للدور التركي في ليبيا.

وأوضحت الصحيفة الإيطالية أن باشاغا كان صاحب علاقة قوية مع تركيا وقطر؛ حيث زار أنقرة بصحبة رئيس مجلس الإخوان الإرهابي خالد المشري، وفي الوقت نفسه، اعتمدت عليه الولايات المتحدة بشدة لقدرته خلال معركة تحرير سرت من داعش عام 2016م، لعلاقته القوية مع الجيش الأمريكي، ووكالة المخابرات المركزية والاستخبارات البريطانية.

وأضافت الصحيفة الإيطالية، أن باشاغا أصبح الرجل الأقوى في طرابلس على مدار 14 شهرًا، بحكم الأمر الواقع، موضحة أنه كان قادرًا على دعم جهود التنسيق بين القادة العسكريين في طرابلس، في ظل غياب وزير الدفاع.

في سياق أخر، قالت وكالة بلومبرغ الأميركية، إن قرار إيقاف باشاغا يجسد أحد فصول الصراع على السلطة في ليبيا، مشيرة بشكل خاص إلى دور ميليشيا النواصي التابعة لـما تعرف بـ”قوة حماية طرابلس” في هذا الإيقاف.

وأشارت بلومبرغ، إلى أن باشاغا استهدف النواصي بشكل خاص، التي من المفترض أن تكون تحت سيطرة وزارته ولكنها تعمل بشكل مستقل، ولذلك قوبل قرار إيقافه باحتفالات ليلية من قبل أعضاء الميليشيات، مع بعض الاحتجاجات في مدينة مصراته مسقط رأس باشاغا.

الجدير بالذكر أن باشا آغا قد غادر إسطنبول على متن طائرة خاصة متجهاً إلى مطار معيتيقة، بعد عدة اجتماعات عسكرية سرية في أنقرة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق