دولي

جهارا نهارا _ انتهاكات السيادة لا حصر لها

قورينا

كشف خبراء تابعون للجنة العقوبات المفروضة على ليبيا، اليوم السبت، أن دولاً وجهات غير حكومية واصلت إرسال شحنات محظورة إلى الأطراف المتحاربة بليبيا، وأن ما يصل إلى 338 رحلة شحن عسكرية أُرسلت غالبيتها من قاعدة حميميم العسكرية في سوريا إلى مجموعة “فاغنر” بين نوفمبر 2019م، ويوليو 2020م، وسفن وطائرات شحن من كل من تركيا وقطر ودول أخرى.

وذكر الخبراء في تقريرهم تفاصيل رحلات جوية سريّة متزايدة بصورة لافتة تنتهك الحظر الدولي على ليبيا، خصوصًا من دول شاركت في مؤتمر برلين مطلع السنة الجارية حيث تعهدت باحترام حظر الأسلحة، ليتبين لاحقاً أنها تواصل الانتهاكات بلا هوادة.

واتهم التقرير، تركيا بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق للحظر، مشيرا إلى أنه في أوائل يونيو، منعت السفن الحربية التركية ثلاث محاولات قامت بها سفن حربية تابعة للاتحاد الأوروبي لاعتراض سفينة شحن تركية متجهة إلى ليبيا، وأن تركيا زعمت أن سفينة الشحن هذه كانت تحمل مساعدات إنسانية، مشيرًا إلى وصول إمدادات عسكرية تركية أخرى إلى غرب ليبيا على متن طائرات ركاب مدنية أتت من غرب تركيا.

وأكد التقرير أن قطر عادت إلى الحرب، حيث هبطت في ليبيا خمس رحلات شحن على الأقل للقوات الجوية القطرية في مايو ويونيو، مشيرا إلى زيارة وزير الدفاع القطري طرابلس مع نظيره التركي عكس التضامن والدعم العسكري لحكومة ميليشيات السراج.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق