دولي

فاجعة موريا تودي بمئات اللاجئين

قورينا

أعلنت السلطات البلجيكية، أمس، عن نيتها إرسال فريق طبي إلى جزيرة ليسبوس اليونانية للمساعدة على التعامل مع آثار حريق مخيم موريا للمهاجرين واللاجئين، حيث يتألف الفريق من 13 طبيباً ومسعفاً وذلك بناء على طلب من وزارة الصحة اليونانية وكذلك منظمة الصحة العالمية.
ويتوجه الفريق السبت حاملا معه مساعدات طبية وإغاثية أيضاً، فضلا عن مواد إسعافية ضرورية ومخبر متنقل لمعالجة نزلاء المخيم المحترق وتطويق إمكانيات انتشار فيروس كوفيد 19.
في هذا السياق، أكد وزير الخارجية والدفاع البلجيكي فيليب غوفان أن الفريق الطبي التابع لبلاده سيساعد الفرق اليونانية في تقديم العلاج والعناية للمصابين بالوباء، كما أنه سيقدم دورات تأهيل وتدريب عملية للعاملين في المجال الصحي وللمتطوعين.
يذكر أن الحريق أدى إلى تدمير المخيم دون وقوع ضحايا بشرية، لكنه أدى إلى تفرق سكانه في مختلف أنحاء الجزيرة ما يثير مخاوف من إمكانية تفشي وباء كوفيد 19 وحدوث توترات بين المهاجرين والسكان المحليين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق