دولي

بعد تحقيق معه لأربعين ساعة ساركوزي : “كيف يمكنني أن اثبت أمراً لم أقم به ،، هذا يؤدي للجنون وأن يضرب المرء رأسه بالجدار”

كشف موقع ”اوروب1“ الفرنسي، نقلا عن إرم نيوز، مساء الجمعة 23 أكتوبر ، عن تفاصيل جديدة من جلسات التحقيق الأخيرة مع الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، بخصوص الاتهامات الموجهة له في ملف علاقته بالزعيم الراحل معمر القذافي، وحقيقة تمويله لحملته الانتخابية سنة 2007.

وأكد الموقع أن ساركوزي كان منزعجا جدا خلال جلسات التحقيق التي حضرها قبل أسبوعين، ودامت 40 ساعة، وأنه أصر طيلة تلك الساعات على إنكار التهم الموجهة إليه .
وقال: ”كيف يمكنني أن أثبت أمرا لم أقم به؟“، واحتج: ”هذا يؤدي للجنون ولأن يضرب المرء رأسه بالجدار“.
وحاول القضاة المحققون معرفة ما إذا كان ساركوزي قد دفع مساعديه عمدا ليحصلوا على أموال قدرت بملايين اليوروهات من الرئيس الليبي الراحل قصد تمويل حملته الانتخابية، فكان جوابه ”ليس لديكم أدلة لا على وصول ولا على خروج تلك الأموال، أين هي إذا؟“.
واعتمدت المحكمة في اتهاماتها على العلاقة المقربة التي جمعت رجل الأعمال اللبناني الفرنسي زياد تقي الدين ورجل الأعمال الفرنسي الجزائري أليكسندر جوهري – ويشتبه بتعاطي كليهما لتجارة الأسلحة – بالمقربين من ساركوزي، كالوزير الفرنسي السابق بريس أورتفو، وكلود غيان، الأمين العام السابق لرئاسة الجمهورية.
لكن هذا الأخير نفى علمه بتلك العلاقة، مضيفا أن ”أخطاء“ و“قلة فطنة“ ذراعه الأيمن لا يجعلان منه مرتشيا، بحسب نفس المصدر.
وبلغ عدد الاتهامات التي وجهها القضاء الفرنسي لساركوزي في هذا الملف 4، وهي التستر واختلاس أموال عمومية، والتمويل غير القانوني للحملة الانتخابية، والفساد، وأضيفت إليها في 12 أكتوبر الجاري تهمة تكوين عصابة إجرامية.
وتولى نيكولا ساركوزي رئاسة فرنسا بين 2007 و 2012، لكنه خسر الولاية الثانية لصالح فرانسوا هولاند.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق