دولي

بعد 10 سنوات – وزير خارجية ساركوزي يعترف: دمرنا ليبيا

قورينا

ما يضر الشاة سلخها بعد ذبحها؟ هذا ما ينطبق على تصريحات وزير الخارجية في حقبة الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، آلان جوبيه، الذي اعترف اليوم الإثنين، أن الوضع في ليبيا شهد فوضى عارمة طوال العشر سنوات الماضية، حيث سقطت البلاد في صراعات متتالية بدعم من القوى الدولية – على حسب وصفه.

وقال جوبيه، في مقابلة مع جريدة “لوباريزيان” الفرنسية، إنه غير متأكد من أن شعوب المنطقة أكثر سعادة اليوم مما كانت عليه في العام 2011، مؤكدًا على فشل أهدافهم السابقة من وراء التدخل العسكري في البلاد، وأنه عندما يعيد قراءة خطابه في العام 2011 ويلقي نظرة على الوضع اليوم، يرى الفشل الذريع.

هذا، وكان لفرنسا وقيادتها دورًا كبيرًا في تدمير البلاد عام ٢٠١١، ضمن تحالف الناتو، استهدفت البنية التحتية، والمنشآت الحيوية، ما أسفر عنه مقتل آلاف الليبين وتهجيرهم، وفتح الباب على مصرعيه للميليشيات والتنظيمات الارهابية، لتغرق البلاد في فوضى عارمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق