دولي

بعد مرور 10 سنوات على الإطاحة بالنظام الجماهيري.. التايمز: الليبيون يعيشون في أكوام النفايات

قورينا

سلطت صحيفة “التايمز” البريطانية، اليوم الإثنين، الضوء على الأوضاع في ليبيا، بعد مرور 10 سنوات على الإطاحة بالنظام الجماهيري، ونشرت تقريرًا لمراسلتها في ليبيا لويز كالاغان، بعنوان “عشر سنوات على رحيل القذافي: الليبيون يتحسرون على خسارتهم”.

حيث بدأ التقرير برسم صورة لسيدة ليبية تدعى نجوى تقوم بدفع طفلها أمامها في عربة الأطفال في ساحة للخردة في مدينة طرابلس بينما تسبقها ابنتها ذات الأعوام الثمانية لاستطلاع بعض أكوام النفايات في الطريق.

وقالت كالاغان، في تقريرًا لها، طالعته “قورينا”، إن هذا المشهد يعكس حال هذه المواطنة في الثلاثة أعوام الماضية بعدما أصبحت مشردة دون مأوى هي وأطفالها بسبب القتال بين الفصائل الليبية، لذا انتقلت للعيش بين حطام أحد المباني.

وأضافت كالاغان أن ليبيا تحولت إلى ساحة للحرب بالوكالة بين القوى الدولية والإقليمية رغم حظر تصدير الأسلحة الذي أقرته الأمم المتحدة عام 2011 لكنه يتعرض للخرق يوميًا بشكل واضح بحيث تحول إلى مزحة سخيفة.

وأشارت كالاغان إلى أن الكثير من الليبيين كانوا يمتلكون وظائف قبل عام 2011 تحت حكم القائد الشهيد معمر القذافي تدر عليهم دخلاً كافيا لإعالتهم وأسرهم أما الآن فأغلبهم لم يعد يملك أي شيء بسبب الأوضاع التي تعيشها البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق