دولي

منظمة معاهدة الأمن الجماعي: التسوية السياسية للصراع الليبي هى الحل

قورينا

أعرب وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، اليوم السبت، عن قلقهم إزاء الصراعات والأزمات المستمرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، مؤكدين أنها لا تزال تًشكل مصدر تهديد للأمن الإقليمي والدولي.

وجدد الوزراء، في بيان لهم، طالعته “قورينا”، التزامهم الراسخ بوحدة وسيادة وسلامة أراضي ليبيا، ومبدأ عدم التدخل في شؤونها الداخلية، مؤكدين أنه لا بديل عن التسوية السياسية للصراع الليبي الداخلي من خلال الحوار بمشاركة وتحت قيادة الليبيين أنفسهم.

وأعرب الوزراء عن دعمهم للجهود الدولية لإجراء محادثات تحت رعاية الأمم المتحدة بشأن وقف إطلاق النار وإعادة الإعمار بعد الصراع في ليبيا في إطار آليات الحوار المنصوص عليها في قرارات مؤتمر برلين للسلام في 19 يناير 2020.

وأشار الوزراء إلى ضرورة تكثيف الجهود الرامية إلى صد تهديدات الإرهاب الدولي ، بما في ذلك تلك المتعلقة بتمويل وتدريب وتجهيز المقاتلين الإرهابيين الأجانب لاستخدامهم كمرتزقة في النزاعات المسلحة، وعودتهم من مناطق النزاع، بما في ذلك في الشرق الأوسط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق