دولي

” نيويورك تايمز ” : ليبيا تجسد مأساة الربيع العربي بعد الفوضى التي عاشتها طيلة 10 سنوات

قورينا

أعلنت صحيفة نيويورك تايمز، أن قلة من الدول فقط تجسد مأساة الربيع العربي كما تجسدها ليبيا التي عاشت الفوضى بعد أحداث فبراير بسبب تنافس الحكومات المتصارعة والمليشيات والقوى الأجنبية من أجل السيطرة على ثروات هذا البلد الغني بالنفط.

وأكدت الصحيفة، في تقرير لها، طالعته “قورينا”، أنه حتى الولايات المتحدة والحلفاء في حلف شمال الأطلسي “ناتو” الذين دعموا الانتفاضة الشعبية ضد القائد الشهيد معمر القذافي، من خلال حملات قصف استهدفت قواته، أداروا ظهورهم إلى ليبيا بعد سقوط نظامه.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه لدى الليبيين الآن فرصة للخروج من هذا المشهد القاتم، بعد تمكن منتدى الحوار السياسي من تعيين رئيس وزراء ومجلس رئاسي من 3 أعضاء كلفوا بقيادة البلاد حتى تنظيم الانتخابات في ديسمبر المقبل.

وأوضح التقرير، أن فرص نجاح الليبيين ووصولها إلى السلام المنشود مرتبطة بشكل وثيق بإقناع الأطراف الخارجية التي أغرقت البلاد بالأسلحة والطائرات المسيرة والمرتزقة، وفي طليعتها كل من روسيا والإمارات، بالسماح للمسار السياسي بأن يأخذ مجراه، وفقاً للصحيفة.

وتابعت الصحيفة، رغم أن الولايات المتحدة لم تشارك بشكل مباشر في “سباق التسلح غير المشروع” الدائر على الأرض الليبية بين القوى الداعمة لطرفي الصراع فإنها تتحمل مسؤولية الفوضى الحاصلة بسبب انسحابها من الساحة الليبية بعد وقت قصير فقط من أحداث 2011.

واستطردت أن الرئيس السابق باراك أوباما قد صرح بعد أيام من مغادرته منصبه أن الفشل في التخطيط لفترة ما بعد القذافي كان “أسوأ خطأ” اقترفه خلال فترته الرئاسية، مؤكدة أن المسار السياسي وخيار السلام هما أفضل فرصة لليبيين لإعادة توحدهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى