دولي

خلال إحاطتها أمام مجلس الأمن.. السفيرة الأمريكية: تنظيم انتخابات حرة ونزيهة في 24 ديسمبر على رأس أولويتنا

قورينا

قالت ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، السفيرة ليندا غرينفيلد، اليوم الخميس، إن العملية السياسية الليبية تقدمت بشكل كبير خلال الأشهر الستة الماضية، وكانت جهود البعثة الأممية في ليبيا حاسمة لدعم هذا التقدم.

وأضافت غرينفيلد، خلال إحاطتها أمام مجلس الأمن، تابعتها “قورينا”، إن تصويت مجلس النواب على منح الثقة وأداء مجلس الوزراء اليمين الدستورية لحكومة ليبية جديدة وموحدة مؤقتة، مكلفة بقيادة البلاد حتى الانتخابات يمثل نقطة تحول بالنسبة لليبيا.

وأوضحت فرينفيلد أن هذه التطورات مرحب بها وحان الوقت للمضي قدمًا، ومساعدة الحكومة الليبية في العمل الشاق قبل توحيد البلاد، قائله: “بينما خطت ليبيا خطوات كبيرة على الصعيد الاقتصادي ، فإننا نشعر بالقلق من أن ليس لديها ميزانية موحدة لتلبية احتياجات الشعب الليبي”.

وتابعت: “الشفافية والثقة هي ما تُبنى عليه الحكومات الديمقراطية، ويجب أن تكون أي حكومة سلمية ومستدامة وموحدة شفافة وخالية من الفساد، هذا صحيح بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بأي اتفاق بشأن إدارة عائدات النفط”.

وطالبت فرينفيلد حكومة الوحدة المؤقتة بإستأصال الفساد حيثما كان، ويشمل ذلك انتزاع السيطرة من الميليشيات التي أساءت استخدام سلطتها لتحقيق مكاسب شخصية، وجعل المؤسسات السيادية غير سياسية ، وإنشاء آليات لتحديد ومعاقبة المتورطين في الفساد، وأن تكون الأولوية القصوى لمهمتنا والدولة الليبية هي تنظيم انتخابات حرة ونزيهة في 24 ديسمبر 2021، وأن الدعم الدولي لهذه الجهود سيكون ضروريًا.

ودعت جميع الأطراف الخارجية المشاركة في هذا الصراع لوقف تدخلها العسكري ، واحترام اتفاق وقف إطلاق النار، والبدء في الانسحاب من ليبيا على الفور، حيث طالب الشعب الليبي بهذا الانسحاب في إعلان 23 أكتوبر وأكدته اللجنة العسكرية المشتركة 5 +5 مؤخرًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق