دولي

خلال لقائه مع الناشطات ومؤسسي حراك 24 ديسمبر ..بان كوبيش :”هناك إرادة سياسية لإجراء الانتخابات في موعدها”

قورينا

أجرى المبعوث الخاص إلى ليبيا،يان كوبيش،أمس الجمعة،اجتماعاً مع مجموعة من النساء من مختلف التوجهات ومن أطراف ليبيا المختلفة، بينهن ناشطات ومحاميات وعضوات في ملتقى الحوار السياسي الليبي ومناصرات لحقوق الإنسان ومن المجتمع المدني.

وناقش “كوبيش”، خلال لقائه بناشطات المجتمع الليبي، وبحسب بيان موقع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، طالعته قورينا، الدور الحاسم للمرأة الليبية في العملية السياسية، لا سيما في الانتخابات المقبلة كناخبة ومرشحة.

ودعت المشاركات إلى تعزيز الحوار والحلول السلمية لحل جميع القضايا بين الليبيين وإلى دور أفضل للمرأة الليبية في جهود بناء السلام وتمثيل أفضل للمرأة في السلطة التنفيذية، فيما أكدن جميعاً على أهمية الالتزام بتاريخ 24 كانون الأول/ ديسمبر موعداً لإجراء الانتخابات الوطنية.

وأكد المبعوث الخاص أن الأمم المتحدة وشركاءها الدوليين يعملون عن كثب مع جميع السلطات والأطراف الليبية المعنية لضمان تنفيذ جميع الترتيبات اللازمة لإجراء الانتخابات الوطنية على النحو المنصوص عليه في خارطة الطريق التي أقرها الملتقى. وقال المبعوث الخاص: “هناك إرادة سياسية كافية للمضي قدماً في إجراء الانتخابات الوطنية في 24 كانون الأول/ ديسمبر 2012”.

وفي ذات الإطار، عقد المبعوث الخاص يان كوبيش اجتماعاً آخر مع مؤسسي حركة 24 ديسمبر، وهي مبادرة شعبية تركز على ضمان إجراء الانتخابات على النحو المحدد في خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي. ورحب المبعوث الخاص بالمبادرة مشدداً على أن البعثة سوف تبذل قصارى جهدها لضمان إجراء الانتخابات في 24 كانون الأول/ ديسمبر. وقال المبعوث الخاص: “هذه هي رؤية مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة والقادة السياسيين الليبيين، والأهم أن هذا هو ما يريده الشعب الليبي”.

وقال كوبيش، “إن ما يبعث على الارتياح هو رؤية هذه التحركات المدنية وهي تحشد نشطاء المجتمع المدني والنساء والشباب للتوحد والتفكير على هذا المنوال. آمل أن نتمكن من العمل معاً للتحضير لأفضل انتخابات مدنية ممكنة”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق