دولي

مؤتمر لتحسين العلاقات يتحول إلى اشتباك لفظي بين وزير الخارجية اليوناني ونظيره التركى

قورينا

نشب اشتباك لفظى بين وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مشترك بدأ بالتعبير عن الأمل في تحسن العلاقات بين أثينا وأنقرة في خطوة تهدف لتخفيف التوترات المستمرة منذ شهور بسبب النزاعات على الحدود في البحر المتوسط.

وبحسب بيان صحفى لـ”رويترز” طالعته “قورينا”، فإن المؤتمر الذي عقد، اليوم الخميس، في أنقرة تحول إلى ساحة اتهامات متبادلة، بعد أن أبدى ديندياس تأييده لمحاولة تركيا الانضمام للاتحاد الأوروبي، لكن وزير الخارجية اليوناني حذر من أن أي انتهاكات لسيادة اليونان سوف يتبعها فرض عقوبات.

فأشعلت تصريحات ديندياس رد فعل غاضب من جاويش أوغلو الذي وصفها بأنها “غير مقبولة”، في المقابل أعرب ديندياس عن اندهاشه من عدم توقع جاويش أوغلو منه أن يتحرك وكأن شيئا لم يحدث في بحر إيجة وشرق البحر المتوسط.

في رده على تصريحات ديندياس، قال أوغلو: “أتيت إلى هنا وتحاول اتهام تركيا لتبعث رسالة إلى بلدك.. لا يمكنني قبول ذلك”.

والدولتان عضوان في حلف شمال الأطلسي لكنهما على خلاف بشأن العديد من القضايا مثل المطالبات المتنافسة بالسيادة على امتداد الجرف القاري لكل منهما في البحر المتوسط والمجال الجوي وموارد الطاقة وقبرص المقسمة عرقيا وبعض الجزر في بحر إيجه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق