دولي

وزير الداخلية الفرنسي: المسلمون ضحايا للإرهاب ويجب حمايتهم

 

أعلنت الحكومة الفرنسية اليوم الأربعاء عن مشروع قانون جديد لمكافحة الإرهاب والاستخبارات، يهدف إلى منع الهجمات بشكل أفضل، لاسيما من خلال مراقبة أكبر للمواقع المتطرفة.

وقال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، خلال مؤتمر صحفي تابعته “قورينا” إن القانون سيعزز قوة أجهزة المخابرات الفرنسية في مراقبة أنشطة الناس على الإنترنت، وسيؤدي أحد الإجراءات إلى توسيع استخدام أجهزة المخابرات الفرنسية للخوارزميات لتعقب المتطرفين عبر الإنترنت، وهي طريقة يتم تجربتها بالفعل منذ عام 2015 لمراقبة تطبيقات المراسلة.

وأكد أن استخدام الخوارزميات سيمكن أجهزة الاستخبارات بشكل خاص من اكتشاف شخص دخل إلى مواقع متطرفة عدة مرات.

وكشف “دارمانين”، عن إحباط 36 خطة اعتداء إرهابي في البلاد، منذ بداية ولاية الرئيس ماكرون عام 2017، مؤكداً أن المسلمين في بلدهم ضحايا للإرهاب حمايتهم.

يذكر أن مشروع القانون سيمنح السلطات سلطة أكبر للحد بشكل صارم من تحركات الأشخاص المدانين بالإرهاب لمدة تصل إلى عامين بعد خروجهم من السجن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى