دولي

نائب بالحزب الحاكم الألماني يكشف التعاون بين المنظمات غير الحكومية والمتاجرين بالبشر

 

قال النائب الألماني عن الاتحاد الديمقراطي المسيحي في البوندستاغ، ماريان وندت، في مقابلة أجرتها معه وكالة “نوفا” الإيطالية في برلين طالعتها قورينا، أن المخابرات الألمانية على علم بأن المنظمات غير الحكومية التي تساعد اللاجئين في البحر الأبيض المتوسط تتعاون “بأشكال متعددة مع مهربي البشر الليبيين”

طالب ماريان وندت، بالكشف عما إذا كانت أنشطة المنظمات غير الحكومية في البحر الأبيض المتوسط هي “عمليات إنقاذ أو إتجار بالبشر “، مشددا على ضرورة “إيقاف” المنظمات غير الحكومية على أن تكون عمليات إنقاذ المهاجرين ضمن”مسؤولية الدولة

 

وذكر “وندت” بأن إنشاء مناطق البحث والإنقاذ كانت لهذا الغرض مؤكدا على ضرورة تعزيز قدرات خفر السواحل في إيطاليا وليبيا وتونس، وكذلك قدرات الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل “فرونتكس”، من أجل إدارة أكثر فعالية لظاهرة الهجرة.

وشدد النائب الألماني على ضرورة أن يكون “من الواضح أن الجهات الحكومية هي المسؤولة عن الأمن” في البحر الأبيض المتوسط، لاسيما وأن الخطر يكمن في ملئ المنظمات غير الحكومية للفراغ الذي تركته السلطات الحكومية المخولة لوحدها باتخاذ القرارات التنفيذية

ونوه بأن معالجة قضية الهجرة تحتاج إلى حلول في إطار المجلس الأوروبي، من خلال تشكيل “تحالف” من الدول الأعضاء الراغبة في تطبيق اتفاق مشابه لـ “آلية مالطا”، مؤكدا في الوقت نفسه أن يتم ذلك في ظروف معينة، لأنه “مهم لألمانيا” على غرار”إمكانية إعادة العمل بـ “آلية دبلن” ورفض توطين المهاجرين في ألمانيا وإعادتهم إلى إيطاليا التي كانوا قد وفدوا إليها في البداية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق