دولي

مذكرة فرنسية: المخابرات التركية تستقبل وفدًا من حركة رشاد الجزائرية باسطنبول واتصالات مع “ليبيين ومصريين”

بما يكشف عن الدور النخريبي لتركيا في الجزائر، كشفت مذكرة فرنسية سرية، أبعاد الاتصالات بين حركة رشاد الإسلامية الجزائرية والاستخبارات التركية.

حيث زار وفد من كوادر حركة رشاد الجزائرية سرًا، انطاليا واسطنبول والتقوا ضباط بالاستخبارات التركية.

وتلقى مبعوثو “رشاد”، وعودا بتلقي مساعدات مالية ولوجستية لتعزيز أنشطتهم الدعائية.

في السياق ذاته، كشفت المذكرة الفرنسية، أن ضباط المخابرات التركية سهلوا لكوادر “حركة رشاد الجزائرية” الاتصال، بمعارضين إسلاميين عرب آخرين يديرون وسائل إعلام تبث من تركيا، بما في ذلك الليبي علي الصلابي، رئيس فضائية ليبيا الأحرار، والمعارض المصري أيمن نور، المساهم الرئيسي في قناة الشرق.

وبحسب المذكرة ذاتها ، أجرى كل من مراد دهينة ومحمد العربي زيتوت، وهما قياديان بارزان في “رشاد” ، اتصالات مع الحاشية المقربة من عزمي بشارة، المستشار الخاص لأمير قطر ومالك قناة العربي التلفزيونية ومقرها لندن.

والهدف من هذه الخطوات، هو جمع الأموال لإطلاق قناة تلفزيونية لربط خطاب “رشاد”، والتي سيكون مقرها لندن أو اسطنبول.

جدير بالذكر، أن “حركة رشاد” ظهرت بالجزائر عام 2007، وتم تصنيقها على قائمة المنظمات الإرهابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق