دولي

تفاصيل قانون «الدفاع الأميركي اليوناني» الذي يُرعب تركيا ويرجح التوازن العسكري لصالح اليونان

رصد تقرير نشرته سكاي نيوز عربية، اليوم الأربعاء، أسباب إثارة مشروع «قانون الدفاع والشراكة بين الولايات المتحدة واليونان 2021»، والذي يهدف تسهيل وزيادة مستويات التعاون العسكري بين البلدين، الرعب والفزع للدولة التركية.

وأوضح التقرير الذي طالعته «قورينا» أن هذا القانون المشترك بين الولايات المتحدة واليونان يأتي والعلاقات العسكرية الأميركية التركية تمر بأسوأ ظروفها، في ظل تعرض أنقرة لعقوبات عسكرية أميركية حسب “قانون كاستا”، بعد إقدامها على شراء منظومة الدفاع الروسية “إس 400”.

وأكد التقرير وفقاً لمراقبين أن هذا القانون الذي يسمح بنقل الخبرات العسكرية الأميركية إلى اليونان دون عقبات بيروقراطية، وعبر تسهيلات من المراقبة البرلمانية التقليدية، سيرجح التوازن العسكري التقليدي بين الدولتين اللدودتين لصالح اليونان.

وينص المشروع أيضا وبشكل حرفي على التسليم العاجل، راهنا ومستقبلا، للطائرات الأميركية من طراز “إف 35″، الذي أخرجت تركيا من برامج تطويره أو إمكانية الحصول عليه عبر عقوبات أميركية في أواخر عهد الإدارة الأميركية السابقة.

كما يقدم المشروع حوافز مالية للتدريبات العسكرية للجيش اليوناني خلال الأعوام 2022-2026، هذا إلى جانب قروض مباشرة إلى أثينا، لشراء المواد والخدمات الدفاعية، وخدمات التصميم والبناء، كما يهدف لخلق شراكة عسكرية إقليمية حول اليونان في مواجهة تركيا.

ويسعى المشروع إلى مساعدة اليونان من أجل حملها بعيدا عن أي تعاون عسكري مع روسيا، وفي الوقت ذاته رسم الخطوط بين الدول المتعاونة مع روسيا مثل تركيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق