دولي

اكتشاف 8 إصابات بمتحور «لامبدا» ببريطانيا وسط مخاوف واسعة

كشفت صحيفة «ميرور» البريطانية، عن وجود ثماني حالات إصابة بسلالة «لامبدا» في بريطانيا والذي صنفته منظمة الصحة العالمية كمتغير جديد لفيروس كورونا في أمريكا الجنوبية.

ووفقاً لما نقلته الصحيفة وطالعته «قورينا»، فإن دارسة أجرتها كلية جروسمان للطب بجامعة نيويورك أثبتت أن لقاحي فايزر وموديرنا فعالين ضد سلالة «لامبدا».

وأشارت الدراسة إلى أن العلاج بالأجسام المضادة وحيدة النسيلة سيظل فعالاً أيضاً ضد هذه السلالة، مسلطة الضوء على أهمية التطعيم على نطاق واسع والذي سيحمي الأفراد من المرض ويقلل من انتشار الفيروس ويبطئ ظهور متغيرات جديدة.

وتشكل سلالة «لامبدا»81 في المائة من حالات الإصابة بفيروس كورونا في بيرو، وانتشرت أيضًا في دول أخرى بأميركا الجنوبية مثل تشيلي والأرجنتين والإكوادور.

وقد تم اكتشاف متغير «لامبدا» بواسطة علماء في أمريكا الجنوبية، بما في ذلك في تشيلي وبيرو والإكوادور والأرجنتين.

ويعتقد الخبراء أن متغير «لامبدا» يحتوي على طفرات متعددة في بروتين سبايك، ويمكن أن يكون لهذه الطفرات تأثير على قابلية انتقال المتغير مما يشكل مخاوف واسعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى