دولي

الاتحاد الأفريقي: نشدد على الالتزام الثابت بالحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني

قال موسى فقي، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، إن قرار قبول الكيان الصهيوني بصفة مراقب في الاتحاد يقع ضمن اختصاصاته بالكامل دون أن يكون ملزم بأي إجراء إجرائي سابق.

وأوضح فقي، في بيان صحفي إنه تم أخذ القرار على أساس الاعتراف بالكيان الصهيوني وإعادة العلاقات الدبلوماسية معه بأغلبية تزيد عن ثلثي الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي.

وتابع أنه أثناء قبول اعتماد أوراق ممثل الكيان لدى الاتحاد الأفريقي، كرر رئيس المفوضية بوضوح الالتزام الأفريقي الثابت بالحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقهم في إنشاء دولة وطنية مستقلة، عاصمتها القدس الشرقية، في إطار سلام شامل عادل ونهائي بين إسرائيل وفلسطين.

وأشار فقي إلى أن هذا التذكير من قبل رئيس المفوضية نابع من المواقف والمبادئ التي ذكرها مرارًا وتكرارًا من قبل منظمة الوحدة الأفريقية ثم الاتحاد الأفريقي، خلال القمم المختلفة للمنظمة.

وأضاف فقي أنه سيتم إدراج أن التحفظات التي أعربت عنها بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي على هذا القرار على جدول أعمال المجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي المقبل.

وكانت سفارات مصر والجزائر وجزر القمر وتونس وجيبوتى وموريتانيا وليبيا، المندوبيات الدائمة لدى الاتحاد الأفريقى في أديس أبابا، قد وجهت مذكرة شفهية لرئيس مفوضية الاتحاد الإفريقى، موسى فقى، أكدت فيها اعتراضها على قرار قبول الكيان الصهيوني المحتل عضوًا مراقبًا في الاتحاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى