دولي

السلم والأمن الأفريقي: الوضع في ليبيا لا يزال متقلبًا وندين استخدام المرتزقة لزعزعة استقرار دول القارة

دعا الاجتماع الوزاري لمجلس السلم والأمن الإفريقي، إلى انسحاب كامل وفوري لجميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، لخلق مساحة لبناء سلام وطني وحل النزاعات. موضحا: ندين بشدة استخدام العنف والمرتزقة لزعزعة استقرار دول القارة.

وأعرب مجلس السلم والأمن الأفريقي، في بيان رصدته “قورينا”، عن القلق من نزوح القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا إلى بلدان ومناطق إفريقية أخرى، ما يشكل تهديدا خطيرا على المنطقة.

وتابع: نطالب بشكل فوري بوقف الأعمال العدائية والانسحاب غير المشروط للمرتزقة والمقاتلين الأجانب المتواجدة في ليبيا من الحدود مع تشاد، منوها: إلى أن هجمات المرتزقة والمقاتلين الأجانب المنطلقة من الحدود الليبية من الممكن أن تهدد أمن تشاد والمنطقة بأسرها.

كما حذر مجلس السلم والأمن الأفريقي، من إنه لن يتردد في فضح، وتسمية أولئك الذين يساهمون في تأجيج الصراع في ليبيا، بمد عدد من الأطراف بالسلاح بالمخالفة للقرار الأممي.

قائلا: إن الوضع في ليبيا وعلى حدودها لا يزال متقلبا بسبب وجود وأنشطة المرتزقة والقوات الأجنبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى