دولي

رئيس لجنة تقصي الحقائق بشأن ليبيا: جميع الأراضي الليبية شهدت ارتكاب جرائم حرب طيلة السنوات الماضية

قال رئيس بعثة تقصي الحقائق بشأن ليبيا، محمد أوجار، على هامش اجتماعات الدورة الـ48 ‏لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، إن المهاجرين وطالبي اللجوء، يتعرضون لانتهاكات وتجاوزات ‏على نطاق واسع من قبل جهات حكومية وغير حكومية بمستوى ‏عال من التنظيم وبتشجيع من الدولة.‏ وأن الانتهاكات ضد المهاجرين واللاجئين، توحي بأنه تم ارتكاب جرائم ‏ضد الإنسانية بحقهم.‏ وأردف أوجار: توصلنا إلى استنتاجات تتعلق بالاختفاء القسري لشخصيات ‏نسائية بارزة.

ولفت أوجار،  في تصريحات رصدتها “قورينا”، أن جميع الأراضي الليبية شهدت ارتكاب جرائم حرب، بما في ذلك المياه ‏الإقليمية.‏ وأثبتت تحقيقاتنا أن جميع أطراف النزاع منذ 2016، انتهكوا ‏القانون الدولي الإنساني، وبعض الأطراف ارتكبت جرائم حرب.‏

وكشف رئيس لجنة تقصي الحقائق: أثبتنا الاستخدام واسع النطاق للاعتقال التعسفي في السجون ‏السرية، وبظروف احتجاز لا تحتمل من قبل الدولة والميليشيات، قائلا: إن التعذيب في السجون الليبية قد يرقى إلى مرتبة الجرائم ضد ‏الإنسانية.‏

‏وشدد أوجار، أولينا اهتمامًا بمزاعم ارتكاب جرائم فظيعة في بلدة ترهونة ‏جنوب طرابلس، وواجهنا تحديات في جمع المعلومات ورفض الكثير من الشهود ‏التعامل معنا خوفا من الانتقام، وتلقينا تقارير تفيد بأن بعض الجناة يصورون الاعتداء الجنسية ‏لمنع الضحايا من التحدث خوفا من تداول تلك اللقطات المصورة.‏

جدير بالذكر، أن ليبيا أصبحت سلخانة للتعذيب والفوضى والقتل خارج القانون، طيلة السنوات الماضية وبعد انفراط عقد الوطن بعد نكبة 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى