دولي

وزارة الدفاع التركية: لن نخرج من ليبيا

ردّت وزارة الدفاع التركية، على بيان سفارات أمريكا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وألمانيا، بخصوص إخراج المرتزقه من ليبيا، بالقول: نحن لسنا قوات أجنبية ولن نخرج من ليبيا لأننا في مهمة تدريب، وهو ما يكشف عن النوايا التركية للبقاء في ليبيا.

وكان قد رحب كل من فرنسا وألمانيا و إيطاليا والمملكة المتحدة و الولايات المتحدة الأمريكية في بيان مشترك، بإعلان اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 خطة عمل شاملة لسحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية. وأكدوا: أن سحب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا، يتماشى مع اتفاق وقف إطلاق النار المؤرخ 23 أكتوبر 2020م، وقراري مجلس الأمن.

وأعرب بيان الدول الكبرى، عن تطلعهم لنشر عناصر مراقبة وقف إطلاق النار، من جانب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بسرعة، وأن تكون خطة العمل التي اعتمدت في جنيف، بقيادة وطنية لاستعادة سيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية.

وهو ما ردت عليه تركيا بالرفض، تعبيرا عن نواياها السيئة لاستمرار البقاء في البلاد، خصوصا وأن هناك ما لايقل عن 13 ألف مرتزق سوري تابعين لتركيا في الأراضي الليبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى