دولي

وزير الخارجية الإيطالي: مرتبطون بليبيا تاريخيًا واستقرارها يعني آمان أوروبا

بعد زيارته لطرابلس، والمشاركة في المؤتمر الوزاري الدولي حول مبادرة استقرار ليبيا، قال وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، إن ضمان السلام والتنمية في ليبيا يمثل أولوية للمجتمع الدولي بأسره، لأن ليبيا مستقرة تعني أوروبا أكثر أمانًا.

ولفت دي مايو في تدوينة له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن بلاده تدعم بقوة مسار الاستقرار في ليبيا، قائلا إنهم يظهرون ذلك بالحقائق، وفق تعبيره.

وشدد دي مايو على أن إيطاليا مرتبطة تاريخيًا بليبيا، وهذا هو السبب الذي يدفعهم لمواصلة دعم مؤسساتها نحو استكمال عملية الانتقال، مشيرا إلى أن مؤتمر طرابلس كان لحظة مهمة لإعادة تأكيد التزام المجتمع الدولي بأسره، وإيطاليا في المقدمة، على حد قوله.

وبخصوص الهجرة والارهاب، أردف دي مايو، إنه يمكن مكافحة هذه الظواهر، من خلال تحقيق هدفين محوريين، هما الانتخابات البرلمانية والرئاسية في نهاية العام الجاري، والتنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار، مشيرا إلى أن انتخابات حرة وشفافة مع انسحاب تدريجي للمرتزقة الأجانب والمقاتلين، بوسعها ضمان هذه النتائج.

جدير بالذكر، أن التدخل الإيطالي السافر في ليبيا خلال السنوات الأخيرة يثير استياء الشعب الليبي. وبالخصوص أن “روما” لعبت على كل الأحبال السياسية وقت الحرب الأهلية والصراع العسكري قبل نحو عام، وساعدت الطرفين الشرقي والغربي في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى